أشار وزير الشؤون الاجتماعية كميل أبو سليمان إلى أنه “منذ الـ2018 لم تصدر نتائج الميزانية، لكن العجز الفعلي للسنة بلغ 9.5 مليون دولار”، مشدداً على انه “يجب على الخبراء بالموضوع الاقتصادي الذين عملوا في بلدان أخرى في هذا المجال ان يواكبوا هذا الملف”.
وأضاف أبو سليمان في تصريح صحافي “لدينا مشكلة أساسية وقرارات مشروع الموازنة تصدر من وزارة المالية”، مشدداً على ضرورة “ان يقدم وزير المالية الاقتراحات والا ان يكون هناك محرّمات ويجب البحث بجميع الأمور ومن ضمنها معاشات التقاعد”.
وأكّد انه “بمجرد عودة الثقة يرتاح السوق وتنخفض الفوائد وتتحرك الدورة الاقتصادية، وفعلياً على الدولة ضبط الانفاق”.
واعتبر ان “قطاع الكهرباء في لبنان هو الأسوأ، والبلدان العربية سبقتنا وهنا لا بد من القاء الضوء على ما فعلته الحكومات السابقة بملف الكهرباء”، مشيراً الى “انني طلبت نزع الالتزام بالكهرباء خلال سنة من البيان الوزاري لأن ذلك سيزيد الهدر اذ ان الكهرباء تباع من الدولة بأقل من كلفتها وإن زدنا الكهرباء سنخسر”، وموضحاً ان “الأولوية اليوم لتسوية أوضاعنا ومن بعدها التوجه للكهرباء”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here