أبي اللمع: نحن على أبواب كارثة اقتصادية

0

 

 

 

أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب ماجد إدي أبي اللمع أنه “لدينا كتكتل ملاحظات كثيرة بنيوية وأساسية على الموازنة لتخفيف الإنفاق”.

وقال في حديث اذاعي “إن الإصلاح يرتبط برؤية لتنشيط الموازنة ولأخذ الأمور باتجاه معين، الموازنة لا تقوم بالإصلاح بل الإصلاح يقود إلى موازنة”.

وشدد على أننا “على أبواب كارثة اقتصادية ويجب معالجة الأمور بأسرع وقت، والموازنة ليست جسما مستقلا من اللعبة الاقتصادية الكبرى في لبنان، نحن في وضع صعب وهذا الوضع المالي والنقدي والاقتصادي مرتبط ببعضه”.

وأوضح أن “العلم الاقتصادي يشدد على أنه عندما يسوء الوضع ممنوع وضع أي ضريبة إضافية لأنها تزيد الانكماش”، معتبرا أن “الحكومة اجتمعت لإقرار الموازنة في جو طوارئ اقتصادي وهذا الجو أحيانا لا يساعد بإنتاج رؤية اقتصادية ومالية عامة لأن المالية العامة لا تعالج بـ20 جلسة بل هي متابعة على مدار السنة، وفور الانتهاء بهذه الموازنة يجب البدء بموازنة 2020”.

وقال: “كنا نفضل الذهاب بذهنية اقتصادية بدل من تخفيض أرقام بشكل عشوائي ولكن هناك عمل قامت به الحكومة ولكن هذا غير كاف”. وشدد على أن “القوات” لا تخاف من الحالة الشعبوية والناس تعرف هذا الأمر لذلك لم تلجأ لحل الأمور والملفات العالقة بطريقة شعبوية”.

وعبر عن تخوفه “من تمييع الخطط التي تم الاتفاق عليها وهذا الخطأ لن نقبل بأن يمر”. وأكد أن “الموازنة ليست على قدر طموحات الناس، لقد شعرنا بأنه من الممكن تحسين أكثر وتكملة ما بدأت فيه لجنة المال والموازنة في التوظيف المقنع وغيرها”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here