أدنوك ترسي حقوق استكشاف المنطقة البحرية

0

استثمار ما يصل إلى1.51 مليار درهم (412 مليون دولار) في عمليات التنقيب وحفر آبار الاستكشاف والتقييم.

أرست أدنوك الإماراتية امتياز حقوق استكشاف منطقة بحرية مع تحالف يضم “إيني” و”بي.تي.تي.إي.بي”، في خطوة تدعم الأهداف التنافسية التي تعمل عليها الشركة ضمن استراتيجيتها لإصدار تراخيص لمناطق جديدة.

وأعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك الاثنين عن توقيع اتفاقية امتياز لاستكشاف النفط والغاز في “المنطقة البحرية رقم 3” في أبوظبي مع تحالف تقوده شركة “إيني أبوظبي بي.في”، المملوكة بالكامل لشركة إيني الإيطالية للطاقة، وشركة “بي.تي.تي.إي.بي” الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا المملوكة بالكامل لشركة “بي.تي.تي.إي.بي” التايلاندية.

وقالت أدنوك في بيان أصدرته، إن الاتفاقية تأتي بعد موافقة المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي، وفي أعقاب ترسية أدنوك الشهر الحالي امتياز منطقة برية على شركة أوكسيدنتال الأميركية، وذلك في خطوة تؤكد سعي أدنوك لتعزيز شراكاتها الاستراتيجية والاستفادة منها لتسريع وتيرة استكشاف وتطوير موارد أبوظبي الهيدروكربونية.

ووقع الاتفاقية كل من سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، وكلاوديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لشركة إيني، وفونجسثورن ثافيسين، الرئيس التنفيذي لشركة بي.تي.تي.إي.بي.

وبهذه المناسبة قال الجابر “على الرغم من ظروف السوق، فإننا نحقق تقدما ملحوظا في تنفيذ الجولة الثانية من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي ضمن استراتيجيتها لإصدار تراخيص لمناطق جديدة. وهذا يؤكد الإمكانات الكبيرة والواعدة لموارد أبوظبي وكذلك ثقة المجتمع الدولي بمنظومة الاستثمار المستقرة والموثوقة في دولة الإمارات”.

وأضاف “نحن نرحب بالتعاون مع الأطراف التي تشاركنا رؤيتنا في خلق قيمة مستدامة منمواردنا الهيدروكربونية وتحقيق المنفعة المشتركة”. وبموجب شروط الاتفاقية، ستقوم إيني بإدارة مرحلة استكشاف الامتياز، وستحصل بي.تي.تي.إي.بي وإيني مجتمعتين على حصة 100 في المئة في مرحلة الاستكشاف.

وستستثمر الشركتان ما يصل إلى1.51 مليار درهم (412 مليون دولار) في عمليات التنقيب وحفر آبار الاستكشاف والتقييم، بما في ذلك رسم المشاركة لاستكشاف وتقييم فرص النفط والغاز في “المنطقة البحرية رقم 3”.

وفي حال حصول اكتشافات ذات جدوى تجارية خلال مرحلة الاستكشاف، ستحصل الشركتان على حق تطوير وإنتاج هذه الاكتشافات ذات الجدوى التجارية، بينما تمتلك أدنوك خيار الاحتفاظ بحصة 60 في المئة في مرحلة الإنتاج التي تبلغ مدتها 35 عاما من بدء الاستكشاف.

وتغطي “المنطقة البحرية رقم 3” مساحة بحرية تبلغ 11.660 كيلومتر مربع في شمال غربي مدينة أبوظبي. وتشير بيانات المسح الجيوفيزيائي ثلاثية الأبعاد التي أجريت على جزء من هذه المنطقة، التي تقع بالقرب من حقول النفط والغاز البرية الحالية، إلى أنها منطقة ذات إمكانيات واعدة.

وفي وقت سابق أعلنت أدنوك موافقتها على نقل حقوق ملكية نسبة من حصتين إلى مؤسسة البترول الوطنية الصينية سي.أن.بي.سي في امتيازي زاكوم السفلي وأم الشيف ونصر البحريين في أبوظبي، إلى سينوك الصينية.

ومثلت هذه الخطوة المرة الأولى التي تنضم فيها شركة صينية متخصصة في إنتاج النفط والغاز من الحقول البحرية إلى امتيازات النفط والغاز في أبوظبي التي تديرها أدنوك.

ويسهم نقل حقوق ملكية نسبة من الحصتين إلى شركة صينية عملاقة جديدة في تعزيز العلاقات الثنائية الاستراتيجية الراسخة بين دولة الإمارات والصين التي تعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here