أزمة الرقائق العالمية تدخل “منطقة الخطر”.. الشركات يائسة من طول الانتظار

0

يزداد النقص في صناعة أشباه الموصلات، الذي أضر بالفعل بشركات صناعة السيارات والإلكترونيات الاستهلاكية، سوءاً، مما يعقد تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة فيروس كورونا.

وقد زادت المهلة، وهي الفجوة بين طلب الرقائق واستلامها، إلى 17 أسبوعًا في أبريل، مما يشير إلى أن الشركات أصبحت أكثر يأسًا لجهة تأمين التوريد اللازم لمواصلة الإنتاج، وفقًا لبحث أجرته مجموعة Susquehanna Financial Group.

هذا هو أطول انتظار منذ أن بدأت الشركة في تتبع البيانات في عام 2017، فيما باتت تصفه بـ “منطقة الخطر”، وفقاً لما نقلته “بلومبرغ”.

ينتشر نقص الرقائق في الصناعات واحدة تلو الأخرى، مما يمنع الشركات من شحن المنتجات من السيارات إلى أجهزة الألعاب والثلاجات.

ومن المتوقع الآن أن يخسر صانعو السيارات 110 مليارات دولار من المبيعات هذا العام، حيث يتعين على شركات مثل فورد موتور وجنرال موتورز وغيرهما أن تغلق بعض مصانعها بسبب نقص المكونات الأساسية.

ويؤدي ذلك إلى تقويض النمو الاقتصادي والتوظيف، فضلاً عن إثارة المخاوف من تشوهات قد تؤثر على الصناعة في المستقبل.

يراقب صناع الرقائق وعملاؤهم أوقات التسليم كمؤشر على التوازن بين العرض والطلب. وتشير الفجوة إلى أن مشتري أشباه الموصلات أكثر استعدادًا للالتزام بالإمدادات المستقبلية لتجنب تكرار النقص.

ويتتبع المحللون هذه الأرقام باعتبارها نذيرًا للاكتناز الذي يمكن أن يؤدي إلى تراكم الكثير من المخزون والانخفاض المفاجئ في الطلبات.

وقد تعقد الموقف بسبب عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا في تايوان، وهي موقع رئيسي لتصنيع الرقائق. وقد أغلقت البلاد المدارس، وفرضت قيودًا على التجمعات، وأغلقت المتاحف والمرافق العامة. وأثناء عمل الشركات والمصانع، قد تضطر الحكومة إلى النظر في قيود أوسع.

تعد الدولة موطنًا لشركة Taiwan Semiconductor Manufacturing Co، وهي صانع الرقائق الأكثر تقدمًا في العالم وتعد شركتا Apple Inc و Qualcomm Inc من بين العديد من عملائها.

كتب كريس رولاند، المحلل في شركة Susquehanna، أن المستوى الحالي البالغ 17 أسبوعًا ارتفع من مستوى 16 أسبوعًا، ويمثل الشهر الرابع على التوالي من “التوسع الكبير” في الفجوة.

وتتزايد المهل الزمنية لبعض المنتجات بشكل حاد، حتى بعد شهور من النقص. على سبيل المثال، ارتفعت مهل رقائق إدارة الطاقة إلى 23.7 أسبوعًا في أبريل، وهي فترة انتظار أطول بنحو أربعة أسابيع من الشهر السابق، وفقًا لـ Susquehanna.

وقد تم تمديد مهل طلبات وحدات التحكم الدقيقة الصناعية لمدة ثلاثة أسابيع، وهي بعض الزيادات الأكثر حدة التي شهدها رولاند منذ أن بدأ في تتبع الأرقام في عام 2017.

غالبًا ما تكون التأخيرات أسوأ بالنسبة للمصنعين الصغار، حيث يواجه صانعو سماعات الرأس فترات زمنية أطول من 52 أسبوعًا، وفقًا لأشخاص مطلعين على سلسلة التوريد.

وقال أحد المصادر لبلومبرغ، طالباً عدم ذكر اسمه لأن المعلومات غير عامة، إن ذلك أجبر الشركات على إعادة تصميم المنتجات، وتغيير الأولويات، وفي حالة واحدة على الأقل، التخلي تمامًا عن المشروع.

حوالي 70٪ من الشركات التي تتبعها رولاند لديها فترات زمنية ممتدة، مقارنة بـ 20٪ شهدت عقودًا زمنية محددة.

شركة NXP Semiconductors NV وهي مورد رئيسي لرقائق السيارات، لديها مهل زمنية تزيد عن 22 أسبوعًا الآن، مقارنة بحوالي 12 أسبوعًا في أواخر العام الماضي. وشهدت شركة STMicroelectronics NV، وهي مورد رئيسي آخر لرقائق السيارات، ارتفاعًا في أوقات التسليم بأكثر من أربعة أسابيع في أبريل إلى أكثر من 28 أسبوعًا.

قد تعكس هذه الزيادات الضخمة الطلبات المفرطة من قبل بعض العملاء، الذين قد يكونون قلقين بشأن تأثير النقص على أعمالهم. وتاريخياً، كانت الشركات قادرة على إلغاء طلبات الرقائق دون عقوبة، على الرغم من أن ذلك قد بدأ يتغير.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here