أسعار النفط تتخطى 120 دولاراً للبرميل

0

ارتفعت أسعار النفط، خلال تعاملات أمس (الأربعاء)، على الرغم من زيادة المخزونات الأميركية، مع تخفيف قيود «كوفيد – 19» في الصين وإضراب محتمل لعمال النفط في النرويج. وزادت العقود الآجلة لخام برنت لشهر أغسطس (آب) 1.42 دولار بما يعادل 1.1% إلى 121.97 دولار للبرميل بحلول 15:03 بتوقيت غرينتش. وبلغت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 120.57 دولار للبرميل، بزيادة 1.09 دولار بما يعادل 0.8%.
ويعتزم عدد من عمال النفط النرويجيين الإضراب اعتباراً من 12 يونيو (حزيران) بسبب الأجور، مما يهدد بوقف إنتاج جزء من الخام.

ولا تزال الإمدادات العالمية للخام والمنتجات النفطية شحيحة، مما يعزز من هوامش أرباح مصافي التكرير الآسيوية التي تعتمد على الديزل إلى مستويات قياسية، في حين تعرقل العقوبات الغربية الصادرات من روسيا المنتج الرئيسي.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة «ترافيغورا العالمية لتجارة السلع الأولية» إن أسعار النفط قد تصل قريباً إلى 150 دولاراً للبرميل وترتفع على نحو أكثر هذا العام، مع انهيار الطلب على الأرجح بحلول نهاية العام.وتعمل معظم المصافي على مستوى العالم بالفعل بما يقرب من طاقتها القصوى لتلبية الطلب المتزايد بعد التعافي من الجائحة وتعويض الإمدادات الروسية.وعن إنتاج دول «أوبك بلس»، قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي أمس، إن جهود منتجي النفط في مجموعة «أوبك بلس» لزيادة الإنتاج «غير مشجعة»، مشيراً إلى أن إنتاج المجموعة يقل حالياً عن هدفه بنحو 2.6 مليون برميل يومياً.

وصرح المزروعي في مؤتمر للطاقة في الأردن: «وفقاً لتقرير الشهر الماضي، شهدنا امتثال مجموعة أوبك بلس (بتخفيضات الإنتاج) وكان الامتثال بأكثر من 200%». ويعني الامتثال الذي يزيد على 100% أن الدولة تُنتج أقل مما يُفترض أن تنتجه وذلك مع تطلع «أوبك بلس» إلى رفع قيود الإنتاج تدريجياً.

وقال المزروعي في إشارة واضحة إلى الطلب الصيني: «الخطر هو عندما تعود الصين». وأدت توقعات نمو الطلب في الصين، التي تعمل على تخفيف قيود الإغلاق، إلى دعم أسعار النفط الخام مؤخراً.

في الأثناء، أصدرت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس، حجم مخزونات النفط ونواتج التقطير في الولايات المتحدة، إذ أوضحت أنها ارتفعت الأسبوع الماضي بينما هبط مخزون البنزين. وأظهرت بيانات من الوكالة الحكومية أن مخزونات الخام زادت مليوني برميل على مدار الأسبوع المنتهي في الثالث من يونيو إلى 416.8 مليون برميل، مقارنةً مع توقعات محللين استطلعت «رويترز» آراءهم لهبوط قدره 1.9 مليون برميل.

وأشارت البيانات إلى أن مخزون الخام في مركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما انخفض 1.6 مليون برميل الأسبوع الماضي.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن استهلاك مصافي التكرير الأميركية للخام ارتفع بمقدار 354 ألف برميل يومياً الأسبوع الماضي مع صعود معدلات تشغيل المصافي 1.6 نقطة مئوية.

وأظهرت البيانات أن مخزونات البنزين الأميركية انخفضت 800 ألف برميل على مدار الأسبوع الماضي إلى 218.2 مليون برميل، بينما كان من المتوقع أن تسجل زيادة قدرها 1.1 مليون برميل.

وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بواقع 2.6 مليون برميل إلى 109 ملايين برميل مقابل توقعات بارتفاع قدره 1.1 مليون برميل. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفع الأسبوع الماضي 1.69 مليون برميل يومياً إلى 3.92 مليون برميل يومياً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here