أصحاب الصيدليات: تصحيح الجعالة أو الإقفال قسرياً

0

لفت أصحاب الصيدليات في بيان، الى حجم المعاناة التي يعاني منها القطاع الصيدلي في لبنان والذي وصل الى شفير الإنهيار والإفلاس التام. وقال: “كجزء من المنظومة الصحية لم نتخل يوماً عن دورنا وواجبنا في الرعاية الصحية للمواطن، وكنا دوماً في الصفوف الأمامية في مواجهة الأوبئة والأمراض، خصوصاً جائحة كورونا التي طرأت أخيراً. ولم نتوقف يوماً عن تقديم الإرشاد والنصح في كيفية التعاطي مع الوباء، إن لجهة الوقاية أو لجهة الإجراءات الواجب إتخاذها لمنع انتشار العدوى عبر التعقيم والتباعد وتقوية المناعة عبر الغذاء والدواء. وأبواب صيدلياتنا كانت دوماً مفتوحة طوال ساعات النهار لتقديم النصح والعون لأساليب الوقاية وتوجيه المرضى بحسب شدة حالاتهم ومتابعتهم بشكل دقيق يوماً بيوم”.

وأضاف البيان: “إن ما قمنا ونقوم به ينبع من واجبنا الإنساني والمهني الذي هو أشبه بالتطوعي لحماية المجتمع. إلا أننا في المقابل جلّ ما نطالب به، هو مساعدتنا على التمكن من الإستمرار بالقيام بواجبنا في ظل هذه الظروف التي يمرّ بها الوطن. فجعالتنا تآكلت حتى باتت شبه معدومة، وباتت صيدلياتنا لا تستطيع تحمل أعبائها التشغيلية. فكانت لفتة مشكورة من وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن وعد فيها المجتمع الصيدلي، ومن داخل نقابة الصيادلة في حضور النقيب ورئيسة مصلحة الصيدلة على تصحيح الجعالة بشكل يتناسب مع الانهيار الحاصل، بما يمكننا من الإستمرار بعملنا ولو بالحد الأدنى من الإمكانات المتاحة”.

وناشدت أصحاب الصيدليات حسن “تنفيذ ما تعهد به، ولو كان لا يلبي كل طموحاتنا، إلا أنه يسدّ قليلاً من الفجوة التي أصابت قطاعنا الذي لم يعد يحتمل المزيد من الوقت على أبواب الإنهيار الكامل، وإلا فإننا سنجد أنفسنا مضطرين للاقفال القسري والتوقف عن العمل الى حين إقرار ما تم التعهد به”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here