إستقالات وهجرة من قطاع البترول!

0

من المؤكّد انّ التوقيع على تفاهم الترسيم البحري يطوي مرحلة هدر الوقت والفرص، ويؤسس لحقبة جديدة في لبنان، قد تمهّد لتحولات إيجابية، في حال توافرت عدة الشغل المطلوبة وجرى التعاطي مع الكنز المفترض بنزاهة وبأعلى مقدار من المسؤولية.

لعلّ الاحتفاء بإنجاز الاتفاق على ترسيم الحدود البحرية ودخول لبنان مبدئياً نادي الدول النفطية يجب ألّا يحجب مشكلة «صامتة» كانت كامنة قبل تفاهم الترسيم وستطفو على السطح بعده، وتتمثل في ضعف او ضمور جسم الإدارة التنفيذية التي ستتولّى مواكبة مرحلة الانتقال إلى عصر النفط والغاز والإشراف على كل تفاصيلها الإجرائية والتقنية التي تتطلب وجود طاقات مؤهلة لتأدية هذا الدور المستجد.

وبعدما كان الانضمام إلى هيئة إدارة قطاع البترول يشكّل امتيازاً لا يناله الّا من يجمع الكفاية المهنية والتغطية السياسية، وبعدما أمضت الهيئة وقتاً طويلاً في تحضير البيئة المناسبة والأدوات الملائمة لاستقبال «الجنين النفطي» عند ولادته، إذا بكل شيء يترنح على وقع الانهيار الاقتصادي الذي عصف بكل ما جرى تحضيره.

وضمن هذا الإطار، يُشار إلى انّ عضوين في هيئة قطاع البترول المستمرة بالتكليف استقالا منذ فترة، بحيث غادر أحدهما إلى السعودية وذهب الآخر إلى فرنسا، عقب انحدار قيمة رواتب اعضاء الهيئة التي كان البعض يعتبرها مرتفعة جداً قبل وقوع الأزمة في 17 تشرين الأول 2019، فإذا بها تفقد قوتها الشرائية وجاذبيتها الوظيفية تحت تأثير ارتفاع سعر الدولار، فيما تبدو المساعدات الاجتماعية التي اقرّتها الدولة لدعم موظفي القطاع العام هزيلة ولا تستطيع تعويض حجم الخسارة اللاحقة بالأعضاء الذين فقدت غالبيتهم حوافز البقاء في مراكزهم.

وعُلم انّ هناك في هيئة إدارة قطاع البترول من لا يزال يدرس أيضاً إمكان المغادرة، ما لم تتحسن الأوضاع الاقتصادية، فيما اعتبرت اوساطها انّ الأعضاء الصامدين هم فدائيون لأنّهم باقون في ظل الافتقار الى الحدّ الأدنى من المقومات الضرورية.

ولم يتوقف النزف البشري عند هذا الحدّ، إذ انّ عدداً كبيراً من الكوادر المختصة التي جرى تدريبها وإعدادها للعمل في قطاع البترول، لجأ إلى خيار الهجرة بفعل الانهيار الكبير، مستفيداً من فرص مهنية افضل حصل عليها في الخارج.

وتشدّد اوساط الهيئة على وجوب ان تستشعر الدولة بحجم الخطر المتأتي من واقع الإدارة المناط بها التعامل مع الاستحقاقات الداهمة للثروة النفطية والغازية.

وتلفت الاوساط، إلى انّ المطلوب من الدولة ان تتحمّل مسؤوليتها وتؤدي واجبها في تحصين فريق العمل التأسيسي والأساسي، والذي لا يتجاوز عدده بين اعضاء الهيئة والخبراء الفنيون 25 شخصاً.

وتؤكّد هذه الاوساط الاستعداد لتدريب كَوادر جديدة بديلة من تلك التي رحلت، ولكن ينبغي إيجاد حوافز مادية قادرة على استقطاب الطاقات اللبنانية وإقناعها بتوظيف قدراتها في قطاع البترول الناشئ في البلد.

وتلفت اوساط الهيئة، إلى انّ إنجاز اتفاق الترسيم هو امر مهمّ سيُطلق مسار الاستكشاف والاستخراج بعد طول انتظار، الّا انّ ما لا يقلّ أهمية هو استكمال الجهوزية الإجرائية الضرورية لمواكبة ذلك المسار. داعية اصحاب القرار إلى أخذ هذا التحدّي على محمل الجدّ، واعتماد التدابير اللازمة لتعزيز مناعة العاملين في قطاع البترول.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here