إطلاق المجلس العالمي للمرأة في القطاع المالي

0

تمّ أمس إطلاق المجلس العالمي للمرأة في القطاع المالي، وهو كيان بادرت إلى تأسيسه سيدات مصرفيات مخضرمات يشغلْن مناصب في الإدارات التنفيذية في القطاع المالي، بدعم من مجموعة «لافرتي» Lafferty البريطانية، للأبحاث والاستشارات والتعليم لقطاع الخدمات المصرفية ومقرّها لندن. وستضطلع السيدات المصرفيات من منطقة الشرق الأوسط بدور رائد في هذا المجلس، الذي تأسس بهدف إصلاح الخلل في التوازن والمساواة بين الجنسين في تولي المسؤوليات على كل المستويات الإدارية في القطاع المالي.

ويَثق المجلس العالمي للمرأة بضرورة أن تَشغل السيدات مناصفة مع الرجال المناصب التنفيذية في قطاع الخدمات المصرفية، ومؤسسات التكنولوجيا المالية «Fintech» والخدمات المالية عموماً، وهذا الواقع بعيد جداً عن عالمنا الحقيقي. وسيمكّن المجلس السيدات المحترفات في القطاع المصرفي والمالي من الانطلاق من قدراتهن العلمية والعملانية المتقدمة، لتبادل المعرفة والخبرات من خلال اجتماعات المجلس المغلقة والمؤتمرات الدولية والمجموعات المعنية الخاصة، والنشرات الإخبارية وبرامج التدريب والتطوير الإداري.

وأكدت المصرفية المصرية هناء الهلالي، والمديرة التنفيذية لشركة «الخير لتمويل المشاريع الصغيرة»، خلال حفل الإطلاق الذي جرى أمس في بيروت، أن «المجلس العالمي للمرأة يعكس الدور الحيوي الذي تؤديه المصرفيات في التنمية الاقتصادية، وسيكون منصّة فريدة يتم من خلالها تبادل أفضل الممارسات والخبرات والمعرفة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، بل سيساعد أيضاً على تمكين القيادات النسائية في القطاع المالي وإلهامهن». والهلالي عضو في «فريق المستشارين المستقلين» التابع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة حول أهداف التنمية المستدامة 2030، وهي خبيرة في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، والقطاع المصرفي، والعلاقات الدولية والتنمية المستدامة. وكان المجلس أعلن تعيين المصرفية اللبنانية عاليا الصبوري سفيرة للمجلس لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وهي تشغل حالياً منصب المديرة الإقليمية لبنك BLC في منطقة البقاع، وتمّ اختيارها لإطلاق عدة فروع للمصرف في تلك المحافظة، وتتميز بالخبرة في التعامل مع البرامج التي أطلقت وبدعم من IFC لتشجيع المرأة على التعامل المصرفي وتحقيق نجاحها باستقلالية.

العضوية في المجلس مُتاحة للأفراد أو المؤسسات من مصارف وشركات التكنولوجيا المالية “fintech”، وشركات إصدار البطاقات والدفع ومقدّمي الخدمات المالية الأخرى.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here