إطلاق مشروعَي صيانة خط الغاز العربي وبناء خزانات نفطية

0

أطلقت وزارة الطاقة والمياه، في منشآت النفط في طرابلس، وبرعاية الوزير وليد فياض، مشروعين: الاول لصيانة خط الغاز العربي من قبل شركة TGS المصرية، والثاني عبارة عن إطلاق عملية تأهيل المتعهدين والشركات المعدة من الاستشاري شركة “دار الهندسة” لبناء خزانات مشتقات نفطية بموجب عقد موقع بين الوزارة وشركة “روسفنت” الروسية.

بداية جولة لوزير الطاقه، بحضور المديرة العامة للوزارة اورور فغالي والمدير العام لمنشآت النفط في طرابلس البداوي حسام حسامي والمدير العام للمياه في قضاء المنية الضنية خالد عبيد، إضافة الى رئيس شركة “دار الهندسة – شاعر” مروان قبرصلي ورئيس الشركة الفنية لخدمات الغاز TGS المهندس هشام رضوان، تفقد خلالها المضخات الرئيسية وغرف التحكم المستقبلة للغاز المستورد من مصر عبر الأردن وسوريا، واستمع إلى شرح تفصيلي عن أعمال الصيانة التي تنوي شركة TGS تنفيذها في مدة أقصاها مطلع آذار المقبل. ثم انتقل الوفد إلى مواقع شركة “روسنفت” للوقوف على ما تنوي إنشاؤه من خزانات للمشتقات النفطية. وكانت كلمات استهلّها رئيس شركة “دار الهندسة” بالتأكيد على “مجاراة الشركة ومتابعتها لآخر ما آلت اليه المرافق في لبنان”، مشدداً على أن “وجود الشركة ما هو الا لاطلاق مشروع تطوير هذه المنشآت لاستكمال دورها الفاعل على هذا الصعيد”. واختصر “نطاق عمل المشروع بأربعة: مراجعة المستندات والدراسات المقدمة من شركة “روسنفت” الروسية، تحضير مستندات التأهيل لمقدمي العطاءات، تحضير دفاتر الشروط للمناقصة، تقييم العطاءات وتقديم التوصيات للعطاء الأفضل”.

بدوره، أكد رئيس الشركة الفنية لخدمات الغاز TGS اهمية المشروع، متمنياً “إنجاز الاعمال الفنية والتقنية من الجانب اللبناني في مدة اقصاها آذار المقبل”، مؤكداً “إصرار السلطة السياسية العليا في مصر على الإسراع بتنفيذ الشركة للمشروع من اجل الشروع في ضخ الغاز إلى الجانب اللبناني مما يؤمن استقرار لبنان سياسياً واقتصادياً”.

وشدّد على أن “للمشروع اهمية كبيرة على كافة المستويات لا سيما انه يراعي الشروط البيئية ويوفر طاقة للبنان في المستقبل القريب، على ان يصبح مركزاً تجارياً لتصدير الطاقة الغازية ومشتقاتها”. ونوه بـ”معاصرة هذه المنشأة لزمن الانتداب وأيام الحرب والسلم حتى يومنا هذا مع الظروف الحالية الصعبة”، مؤكداً أن “هذا المشروع له اهمية استراتيجية ذات شقين: الاول يؤمن طاقة فائضة يرفع من زيادة التغذية الكهربائية إلى ما يقارب 8 حتى 12 ساعة بتكلفة أقل بنسبة كبيرة عن الفاتورة التي ندفعها اليوم، ويضع لبنان على خريطة المراكز التجارية كبلد مركزي لتصدير المشتقات النفطية. اما الشق الثاني فيتعلق بتوضيح أن نوع هذا الغاز هو فيول ميكست ويؤمن بحدود الثمانية آلاف ميغاوات ويخفف من التلوث المنبعث من المعمل”. وقال: “الاتفاقية مع مصر تسمح بالحصول على 650 مليون طن تؤمن 450 ميغاوات”.

وبالنسبة الى المشروع الثاني، أكد فياض “تدشين مجمعات نفطية للتخزين الاستراتيجي بشراكة بين روسفنت ودار الهندسة التي ستؤهل الشركات المختصة لبناء وتطوير المجمع النفطي واعداد دفتر الشروط الفني الذي رسا على شركة روسفنت التي ستؤمن كمرحلة أولى قدرة تخزينية تبلغ 151 الف متر مكعب من المشتقات النفطية، وتستكمل الان عملها بالتطوير لتصل القدرة التخزينية إلى 248 الف متر مكعب، وإنشاء محطات طاقة شمسية بقدرة انتاجية تصل إلى مليون ميغاوات”.

وأوضح أن “أهمية هذا المشروع تكمن في تكبير وتوسيع السوق الاستثماري والتجاري للبنان في المنطقة، على ان يعتمد لاحقاً مركزاً تجارياً اساسياً للمشتقات النفطية مع استكمال صيانة أنبوب النفط العراقي المنقول من كركوك إلى المنشأة النفطية في طرابلس، الامر الذي يثبت أمن المحروقات في الداخل اللبناني، إضافة الى أهميته في تأمين التمويل الخارجي في ظل الازمة الاقتصادية التي يمر فيها لبنان”. وختاماً وقع على الاتفاقية، المديرة العامة للمنشآت النفطية عن الجانب اللبناني ورئيس الشركة الفنية لخدمات الغاز TGS عن الجانب المصري.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here