إعادة تأهيل معمل رشميا المائي… توفير أكثر من 23 مليون دولار سنوياً

0

ينطلق اليوم مشروع إعادة تأهيل معمل رشميا القائم على نهر الصفا، بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، تحت اسم مشروع «إنارة» الذي سيؤمن في غضون ستة أشهر نحو 10 ميغاوات، وقد توقف عن العمل في العام 2019، ويعود بدء تشغيله للعام 1932، وكان يؤمن الكهرباء للمنطقة. لكن بسبب انجراف التربة تحطمت أنابيب المياه التي تشغّل التوربينات، وأعيد إصلاحها بطريقة مشوّهة وبقي معطلاً. عمل مشروع «إنارة» على وضع دراسات جدوى مالية واقتصادية وبيئية قبل البدء بإعادة التأهيل التي ستتم على مرحلتين. المرحلة الأولى تنتهي بغضون ستة أشهر وتؤمن 10 ميغاوات، والثانية تنتهي بعد نحو عام ونصف العام، ويصبح المعمل جاهزاً لإنتاج 13.5 ميغاوات، بكلفة تصل إلى نحو 4.5 ملايين دولار.

تكمن أهمية هذه الخطوة بكونها تستهدف معمل انتاج يعمل على الماء، وهو القطاع الذي كان يفترض تعزيزه والاستثمار فيه لاعتبارات مالية، اقتصادية وبيئية. فهذه المعامل توفّر على الخزينة العامة شراء الفيول وبالتالي الدولارات الطازجة، كما أنّ مردودها الاقتصادي سريع مقارنة بمعامل الانتاج التي تعمل على الفيول وقادرة على تقديم ساعات انتاج أكثر مقارنة بالطاقات المتجددة الأخرى، كالطاقة الشمسية، كما أنّها تراعي الشروط البيئية بكون المياه هي أكثر الطاقات نظافة.

وقد وقع الخيار على هذا المعمل بالذات لإعادة تأهيله، لكونه معلماً تاريخياً ولأهميته المجتمعية، اذ يغذي نحو 17 قرية في قضاءيّ الشوف وعاليه ليستفيد منه حوالى 23 ألف مواطن بطريقة مباشرة (8 ساعات تغذية) ويُجيّر فائض الانتاج لمصلحة الشبكة العامة لتُفيد أكثر من 100 ألف لبناني، ولكونه يساعد سكان هذه القرى على الصمود والبقاء في بلداتهم ويدعم الصناعات الصغيرة ويؤمّن المياه للزراعات المحلية.

وفي مقارنة اقتصادية – مالية بين معمل رشميا والمعامل العاملة على الفيول، يتبيّن مثلاً أنّ معمل رشميا (قدرته الانتاجية 13.4 ميغاوات)، تبلغ كلفة انتاجه 3.66 سنتات لكل كيلوات بينما تبلغ كلفة انتاج كل كيلوات منتج من معامل الفيول أكثر من 45 سنتاً، ما يعني أنّ كلفة الانتاج السنوي في معمل رشميا 2 مليون دولار بينما تبلغ كلفة الانتاج السنوي المماثلة في معامل الفيول 25.2 مليون دولار. وبالتالي سيساهم معمل رشميا وحده في توفير 23.2 مليون دولار.

من هنا، تكمن أهمية الاستثمار في قطاع المعامل المائية التي تستطيع تأمين 250 ميغاوات في ما لو جرى إعادة تأهيلها، خصوصاً وأنّ معظمها يعاني من الترهّل أو التخريب. كما يمكنها مضاعفة انتاجها أكثر لو يتمّ تعزيز قدراتها بشكل يخفف الحاجة إلى المعامل العاملة على الفيول التي تكبّد الخزينة العامة ملايين الدولارات، لم تعد أصلاً موجودة.

أما المعامل المائية الموجودة في لبنان فهي:

معمل رشميا القائم على نهر الصفا: تاريخ تشغيل أولى مجموعاته 1932، بقدرة بلغت في العام 1994، 13 ميغاوات. تشغّله مؤسسة كهرباء لبنان.

معامل الليطاني الثلاثة: تاريخ تشغيل أولى مجموعاتها 1962، بقدرة بلغت في العام 1994، الأولي (109)، جون (48) وعبد العال (34)، أي ما مجموعه 163 ميغاوات. تشغّله المصلحة الوطنية لنهر بيروت. تعمل راهناً بقدرة 47 ميغاوات.

معامل قاديشا الأربعة: تاريخ تشغيل أولى مجموعاتها 1929، بقدرة بلغت في العام 1994، بلوزا (8)، أبو علي (8)، مار ليشع (3)، بشري (2)، أي ما مجموعه 21 ميغاوات. تشغّله شركة القاديشا المستردّة. تعمل راهناً بقدرة 15 ميغاوات.

معمل الجوز: تاريخ تشغيل أولى مجموعاته 1950، بقدرة بلغت في العام 1994، 5 ميغاوات. تشغّله شركة الترابة اللبنانية.

معامل نهر ابراهيم الثلاثة: تاريخ تشغيل أولى مجموعاتها 1950، بقدرة بلغت في العام 1994، 32 ميغاوات. تشغّله الشركة الفينيقية لقوات نهر ابراهيم المائية والكهربائية. تعمل راهناً بقدرة 17 ميغاوات.

معملا البارد: تاريخ تشغيل أولى مجموعاتهما 1954، بقدرة بلغت في العام 1994، 17 ميغاوات. تشغّله شركة كهرباء البارد. تعمل راهناً بقدرة 6 ميغاوات.

معمل حراش القائم فوق نهر الكلب: تاريخ تشغيل أولى مجموعاته 1953، بقدرة بلغت في العام 1994، 2 ميغاوات. تشغّله مصلحة مياه بيروت.

ختاماً، يأمل المعنيون أن تفتح خطوة إعادة تأهيل معمل رشميا الباب أمام مبادرات مماثلة لإعادة تشغيل بقية المعامل المائية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here