اقتصاد منطقة اليورو قد يتفادى الركود

0

قال ماريو سينتينو المسؤول في البنك المركزي الأوروبي خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس إن اقتصاد منطقة اليورو قد يكون حقق أداء أفضل من المتوقع في الربع الأخير من 2022 وأنهى العام بنمو إيجابي.
وأضاف سينتينو: «أعتقد أيضا أن الاقتصاد يفاجئنا ربعا تلو الآخر، الربع الرابع (من 2022) في أوروبا سيكون إيجابيا على الأرجح». وتابع «ربما نُفاجأ أيضا في النصف الأول من هذا العام».

وتوقع البنك المركزي الأوروبي نموا سلبيا في الربع الأخير من العام الماضي وأول ربعين من العام الحالي قبل العودة للتعافي، لذلك فإن نتيجة إيجابية في الشهور الأخيرة من 2022 ستعني أن التكتل ربما يكون تفادى الركود الذي يتحدد بتسجيل نمو سلبي لربعين متعاقبين.

وفي ذات المسار، قال باسكال دونوهوي رئيس مجموعة اليورو، إن منطقة العملة الأوروبية الموحدة «في وضع مرن للغاية»، ومن المحتمل أن تتجنب الركود، بتحقيق نمو اقتصادي منخفض خلال العام الحالي.

وفي مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ، قال دونوهوي مساء الاثنين، إن معدل التضخم في المنطقة التي تضم 20 دولة من دول الاتحاد الأوروبي قد يتراجع خلال العام الحالي إلى ما بين 6 و7 في المائة، مقابل ما بين 8 و9 في المائة خلال العام الماضي. وأضاف قبل اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو أن «المؤشرات الاقتصادية في هذه اللحظة تدعم مرونة منطقة العملة الموحدة والاقتصادات التي تضمها… أنهينا عام 2022 بمؤشرات اقتصادية خاصة بالنمو والتوظيف مرنة للغاية وإيجابية، وأفضل مما توقعنا في بداية الحرب في أوكرانيا».

ونقلت وكالة بلومبرغ عن دونوهوي قوله إن العمل على خفض معدل التضخم المرتفع «من مصلحتنا جميعا… في غياب مثل هذه التحركات، وإذا استمر التضخم عند المستويات القائمة في اللحظة الحالية، فسنصبح أكثر فقرا ولفترة أطول».

وأضاف دونوهوي أنه سيكون «ضربا من التكهن الشديد» التعليق على ما إذا كان تشديد السياسة النقدية من جانب البنك المركزي الأوروبي سيدفع اقتصاد منطقة اليورو إلى ركود شديد، وقال: «أنا واثق في قدرتنا على المحافظة على مرونتنا وعلى المستوى المرتفع من التوظيف في منطقة اليورو خلال العام الحالي، حتى إذا تطلب الأمر اتخاذ خطوات أخرى».

لكن فيليب لين، كبير خبراء الاقتصاد في البنك المركزي الأوروبي، دعا إلى استمرار زيادة أسعار الفائدة الأوروبية لخفض التضخم إلى المستوى المستهدف. ونقلت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية عن لين قوله: «نحتاج إلى زيادة أسعار الفائدة… علينا الوصول بها إلى منطقة مقيدة. لكن تحديد النقطة التي ستصل إليها ستتوقف على تقييم التجربة».

وأشارت وكالة بلومبرغ إلى أن البنك المركزي الأوروبي رفع سعر الفائدة خلال العام الماضي بمقدار 250 نقطة أساس. ويقول المسؤولون إنه من المقرر استمرار زيادة الفائدة خلال الفترة المقبلة في ظل استمرار معدل التضخم المرتفع.

ويتوقع المحللون الذين استطلعت بلومبرغ رأيهم زيادة سعر الفائدة الرئيسية في منطقة اليورو من 2 في المائة إلى 3.25 في المائة، رغم أن لين لم يشر إلى المدى الذي سيصل إليه سعر الفائدة.

وقال لين: «على هؤلاء الذين يقولون إنهم يعرفون المستوى المناسب لسعر الفائدة بغض النظر عن أي شيء آخر، أن تكون لديهم ثقة كبيرة في نموذجهم لكيفية عمل العالم». وأضاف أن المنهج العقلاني يجب أن يراقب نتائج تشديد السياسة النقدية خلال العام الماضي، قبل التفكير في القرارات المستقبلية.

في الوقت نفسه حذر كبير خبراء البنك المركزي من المواقف المتصلبة سواء بالنسبة لزيادة أسعار الفائدة أو خفضها، مؤكدا ضرورة التحلي بقدر من المرونة في الاتجاهين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here