الأسواق تترقب «لحظات الإثارة الأميركية»

0

في الوقت الذي يترقب العالم لحظات الإثارة التي تشهدها الأروقة الأميركية انتظاراً للوصول إلى اتفاق لرفع سقف الدين في الأيام الأخيرة قبل التخلف عن السداد، قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا، إنها تأمل ألا يضطر الاقتصاد العالمي إلى الانتظار حتى اللحظات الأخيرة حتى يجري التوصل إلى حل لأزمة سقف الدين الأميركي. وأضافت في مؤتمر صحفي في لندن: «نأمل ألا نضطر إلى الانتظار كل هذا الوقت».

ولم يتمكن الرئيس الأميركي جو بايدن، ورئيس مجلس النواب كيفن مكارثي، من التوصل إلى اتفاق مساء الاثنين حول كيفية رفع سقف دين الحكومة الاتحادية البالغ 31.4 تريليون دولار، قبل 10 أيام فقط من تعثر محتمل قد يُدخل الاقتصاد في حالة من الفوضى. لكنهما تعهدا بمواصلة المحادثات.

وفي الأسواق، تراجعت أسعار الذهب يوم الثلاثاء متأثرةً بقوة الدولار، فيما يراقب المستثمرون المحاولات المستمرة للتوصل إلى اتفاق يُنهي أزمة سقف الدين في الولايات المتحدة. وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.4 في المائة إلى 1962.06 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 03:06 بتوقيت غرينتش. كما انخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.6 في المائة إلى 1965.70 دولار. وتتسبب قوة الدولار في جعل الذهب أقل جاذبية للمشترين في الخارج.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، هبطت الفضة في المعاملات الفورية 0.5 في المائة إلى 23.55 دولار للأوقية، وانخفض البلاديوم 0.4 في المائة إلى 1485.59 دولار، فيما استقر البلاتين عند 1066.59 دولار.

ولامس الدولار أعلى مستوى في 6 أشهر مقابل الين أمس (الثلاثاء)، عند 138.80 ين مقابل الدولار في التعاملات الآسيوية المبكرة، وهو ما يعكس التناقض الصارخ بين نهج التشديد الذي لا يزال مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) يتبعه وبين سياسات بنك اليابان فائقة التيسير.

وقالت تينا تنغ، محللة السوق لدى «سي إم سي ماركتس»: «الأسواق تتوقع إبقاء (الفيدرالي) على معدلات الفائدة أعلى لفترة أطول… فالتضخم في الولايات المتحدة لا يزال أعلى بكثير من المستهدف». وأضافت: «لا أعتقد أن (الفيدرالي) سيبدأ في خفض أسعار الفائدة قريباً».

وتراجع اليورو 0.05 في المائة إلى 1.0808 دولار، ليسجل هبوطاً بنحو 2 في المائة منذ بداية الشهر حتى الآن، وذلك بعد شهرين متتاليين من المكاسب. أما الجنيه الإسترليني فزاد 0.02 في المائة إلى 1.2440 دولار.

ومن جانبه انخفض المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.3 في المائة بحلول الساعة 07:15 بتوقيت غرينتش، وقاد قطاع السفر والترفيه وشركات الخدمات المالية الخسائر. وهوى سهم «جوليوس باير» 7.6 في المائة بعدما أعلن البنك السويسري عن ارتفاع متواضع في الأصول الخاضعة لإدارته وتدفقات الأموال في الأشهر الأربعة الأولى من العام، فيما وصفها بفترة صعبة لمديري الثروات.

وفي بريطانيا، ارتفع سهم «بي تي غروب» 0.4 في المائة مع زيادة الملياردير باتريك دراغي حصته في مجموعة الاتصالات إلى 24.5 في المائة، لكنه أكد أنه لا ينوي القيام باستحواذ كامل. وهبط سهم مجموعة «فيفيندي» الإعلامية الفرنسية 6.1 في المائة إلى قاع مؤشر باريس الرئيسي «كاك 40».

كما تراجع المؤشر «نيكي» الياباني بشكل حاد بعد بلوغه أعلى مستوى في 33 عاماً مع اندفاع بعض المستثمرين لبيع الأسهم من أجل جني الأرباح، وذلك بعد أن حقق المؤشر مكاسب لثمانية أيام متتالية.

واستهل المؤشر «نيكي» التعاملات بقوة ووصل إلى ذروة جديدة عند 31352.53 نقطة، وهو مستوى سجله آخر مرة في أغسطس (آب) 1990. لكنه قلص المكاسب بعد راحة منتصف اليوم مع إقبال المزيد على بيع الأسهم. وتوالت الانخفاضات بسرعة لتدفع المؤشر إلى الهبوط 0.83 في المائة، قبل أن يُنهي الجلسة منخفضاً 0.42 في المائة عند 30957.77 نقطة.

وهوى سهم «تويوتا موتورز» 4.77 في المائة في اللحظات الأخيرة من التداول ليصبح أكبر الخاسرين على المؤشر «نيكي». كما تراجع المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.66 في المائة إلى 2161.49 نقطة.

وهبط سهم «طوكيو إلكترون»، عملاق معدات صناعة الرقائق، 2.57 في المائة، بينما تراجع سهم «أدفانتست» 1.67 في المائة… لكن كانت هناك أسهم شركات مرتبطة بصناعة الرقائق أكثر مرونة مثل سهمي «تريند مايكرو» و«رينيساس إلكترونكس» اللذين كانا من بين أكبر الرابحين على المؤشر «نيكي»، وصعدا 2.94 و2.21 في المائة على الترتيب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here