الأسواق في خانة ترقب قرار «الفيدرالي»

0

على الرغم من استيعاب الأسواق رفع الفائدة الأميركية هذا الأسبوع، فإن تزايد عدم اليقين بشأن مسارها المستقبلي أبقى سعر الدولار يوم الثلاثاء دون أعلى مستوياته في 20 عاما والذي بلغه في الآونة الأخيرة، في حين أبقى خفض إمدادات الغاز الروسية في الفترة الأخيرة اليورو تحت ضغط كبير. وبدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي أمس اجتماعات تستمر يومين، ومن المتوقع أن يرفع الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، لكن العديد من المتعاملين يتساءلون عما إذا كان تباطؤ النمو قد يدفع البنك المركزي لتحويل انتباهه عن التضخم ما قد يشير إلى رفع الفائدة بوتيرة أبطأ في الاجتماعات المقبلة.

وبحلول الساعة 08:30 بتوقيت غرينتش كان الدولار منخفضا 2.8 بالمائة عن أعلى مستوياته البالغ 109.29 الذي سجله قبل أسبوعين على مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمته أمام سلة عملات رئيسية، واستقر الدولار خلال اليوم عند مستوى 106.5 في حين ارتفع أمام اليورو إلى 1.0219 دولار. وظل اليورو متضررا من حالة الغموض المحيطة بأمن الطاقة في أوروبا بعد أن قالت روسيا إن تدفقاتها من الغاز لألمانيا عبر خط أنابيب نورد ستريم1 ستنخفض إلى 33 مليون متر مكعب يوميا اعتبارا من الأربعاء، أي ما يمثل نصف مستوى التدفقات الحالي المنخفض بالفعل بنسبة 40 بالمائة عن الطاقة المعتادة.

لكن رد فعل العملة الموحدة على هذه الأنباء كان محدودا حتى الآن على الرغم من أن ذلك يزيد من احتمالات تقنين توزيع الوقود في أوروبا ومن مخاطر الركود الاقتصادي. وتراجعت العملات المشفرة عن مكاسبها الأسبوع الماضي فبلغ سعر البتكوين 21100 دولار وهو أدنى مستوياته منذ 18 يوليو (تموز)، وبلغ سعر إيثر 1421 دولارا وهو كذلك أدنى مستوى منذ 18 يوليو. ومن جانبها، ارتفعت أسعار الذهب بعض الشيء الثلاثاء وتأرجحت داخل نطاق محدود خلال اليوم مع تراجع الدولار، بينما تجنب المستثمرون الرهانات الكبيرة قبيل الرفع المتوقع لأسعار الفائدة الأميركية. وزاد سعر الذهب 0.5 في المائة في المعاملات الفورية إلى 1726.83 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:25 بتوقيت غرينتش. وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3 في المائة إلى 1724.90 دولار للأوقية. ويزيد رفع الفائدة من تكلفة الفرصة البديلة لاقتناء الذهب الذي لا يدر عوائد ثابتة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 1.2 في المائة إلى 18.63 دولار للأونصة، وزاد البلاتين 0.9 في المائة إلى 887.10 دولار، كما صعد البلاديوم 0.5 في المائة إلى 2018.09 دولار.
وفي أسواق الأسهم، هبطت الأسهم الأوروبية متأثرة بتراجع أسهم متاجر البيع بالتجزئة وسهم بنك يو.بي.إس السويسري، مما عوض أثر ارتفاع أسهم شركات النفط وسهم يونيليفر الذي زاد بعد توقعات بارتفاع المبيعات.
ونزل مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمائة بحلول الساعة 07:22 بتوقيت غرينتش وسط مخاوف من ركود اقتصادي. وكانت أسهم شركات البيع بالتجزئة أكبر خاسر ونزل مؤشرها الفرعي 2.3 بالمائة متأثرا بتحذيرات بشأن الأرباح من سلسلة متاجر وولمارت الأميركية.

وكان أكبر رابح سهم شركة يونيليفر الذي ارتفع 2.2 بالمائة بعد أن رفعت الشركة توقعاتها للمبيعات في العام بأكمله. ونزل سهم بنك يو.بي.إس السويسري 5.7 بالمائة بعد أن سجل ربحا صافيا أقل من المتوقع في الربع الثاني من العام. كما تراجع مؤشر نيكي الياباني بصورة طفيفة، وأغلق منخفضا بواقع 0.16 بالمائة، وهو ثاني انخفاض يومي له على التوالي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here