الإتصالات تسير على درب الكهرباء… وخسائر الإقتصاد بالمليارات

0

مهما رُفعت كلفة الانترنت لمنع سقوط القطاع في المحظور، ستبقى أدنى بما لا يقاس من تعرفة الكثير من دول الجوار. وبمقاربة بسيطة فان ما تدفعة شركة لبنانية تضم بين 10 و30 موظفاً لقاء حصولها على: راوتر ( Router) بقيمة 37000 ليرة + 1000 غيغابايت بسرعة 200/100 بقيمة 240 ألف ليرة، بـ (Zhone Area) بكلفة 300 ألف ليرة، يبلغ 540 ألف ليرة، أي 20 دولاراً أميركياً بسعر صرف السوق اليوم. في المقابل تدفع نفس الشركة في إحدى الدول العربية القريبة لقاء الحصول على نفس الخدمة حوالى 170 دولاراً شهرياً. لكن الفرق أن الأجر الأدنى في هذه الدولة لا يقل عن 1300 دولار، في حين أن الحد الأدنى للأجور في لبنان يبلغ 27 دولاراً. وعليه، فان رفع الأسعار حتى لو كان منطقياً فهو سيحرم شريحة واسعة من المواطنين وحتى الشركات الصغيرة من الاستفادة من خدمات الانترنت. كما أنه يتناقض مع استراتيجيات وخطط الاقتصاد الرقمي للدول العربية التي تنص من ضمن أجندتها على:

– تعزيز النفاذ إلى الانترنت للجميع بسرعة فائقة.

– محو الأمية الرقمية.

بقاء قطاع الإتصالات على ما هو عليه اليوم قد يكون واحداً من أكثر المخاطر غير المحسوبة على الاقتصاد. فـ»البلدان متوسطة التقدم في مجال الانترنت تخسر يومياً ما يقارب 6.8 ملايين دولار لكل 10 ملايين نسمة، في حال تعطل الخدمة بحسب دراسة قامت بها شركة ديلويت Deloitte»، يقول نائب الرئيس الأول لشؤون البحث والتطوير في شركة Intalio «إنتاليو»، وخبير التحول الرقمي رامز القرا. و»إذا افترضنا أن عدد سكان لبنان 6.5 ملايين نسمة، فان الخسائر المباشرة المتوقعة جراء توقف الانترنت تبلغ 3.7 ملايين دولار يومياً، أو ما يعادل 110 ملايين دولار شهرياً». هذا من حيث الأرقام، أما الاشد خطورة، فهو انعكاس هذا الواقع على الثقة بالبلد والاقتصاد، وهجرة الشركات… وهي عوامل لا تقدر خسائرها بثمن.

الكثير من الشركات التي تملك الإمكانيات تركت البلد نهائياً في الشهور الأولى على تأزم وضع الكهرباء مع بداية الإنهيار. ولم يبق في الداخل إلا مجموعة من الشركات الصغيرة التي تعجز عن تحمل تكاليف الانتقال إلى كل من تركيا وقبرص تحديداً. ففضلت رغم المعوقات تجهيز نفسها ببدائل الطاقة والاستمرار.

أمام هذا الواقع يظهر أن رفع التعرفة للمحافظة على الانترنت، وبالتالي ضمان استمرار الاقتصاد أمر حتمي. من دون أن يعني ذلك بالضرورة «تحميل كل فئات المجتمع العبء نفسه لارتفاع الاسعار»، يقول القرا. «إذ بامكان شركات الاتصالات توفير خدمة ممتازة premium سريعة ولا تنقطع للشركات شرط التسديد بالدولار، والابقاء على الخدمة التقليدية غير مضمونة الاستمرارية لمن يريد من الافراد الذين لا يعتمدون عليها للعمل والانتاج».

ولكي لا يسقط لبنان إلى هذا الدرك و»يعزز الاستفادة من منافع الاقتصاد الرقمي، عليه الإلتزام بتطبيق 5 ركائز أساسية»، بحسب المدير التنفيذي لـ»مركز الاسكوا ESCWA للتكنولوجيا» كريم حسن وهي:

– تقوية البنية التحتية الأساسية، لتسهيل الحركة التجارية. وذلك من خلال تطوير الموانئ البرية والبحرية والجوية، واصلاح الكهرباء والمياه…

– تقوية البنية التحتية الخاصة بالتكنولوجيا الرقمية، وتتمثل في شبكة الانترنت والألياف البصرية وتوسيع تغطيتها ورفع امكانيات السعات التخزينية والخدمات العامة الحكومية المقدمة للشركات والأفراد.

– تعزيز البيئة التمكينية بما تتضمن من تشريعات وقوانين وسياسات حكومية. وتشجيع الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة.

– تطوير التقنيات التمكينية، من خلال:

1. توفير تقنيات الأمن السيبراني، والحوسبة السحابية، وتحليل البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي على المدى القصير.

2. توفير التقنيات الخاصة بـ Blockchain وانترنت الأشياء والطباعة ثلاثية الأبعاد على المدى المتوسط.

3. توفير الاستثمارات في BIOTECHENOLOGY وتطبيقاتها على المجالات الصحية، وإدخال الروبوتات في القطاعين الصناعي والزراعي، وتخزين الطاقة وإعادة استخدامها على المدى الطويل.

– وأخيراً، تعزيز القدارت البشرية المتاحة.

«توافر هذه المحاور تمكّن لبنان من بناء اقتصاد قوي يعتمد على الطاقة البشرية المتاحة، ويعزز من مكانة البلد الإقليمية والدولية»، برأي حسن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here