الاقتصاد الأميركي يشهد انتعاشاً أسرع من التوقعات

0

يشهد الاقتصاد الأميركي انتعاشاً أسرع من التوقعات بعد الانكماش الناجم عن تفشي وباء كوفيد – 19 العام الماضي، رغم أن بعض القطاعات لا تزال منكوبة.

فبعد انكماش أكبر اقتصاد في العالم خلال عام 2020، بنحو 3.5 في المائة جراء تداعيات أزمة كورونا، من المتوقع أن يرتفع إجمالي الناتج المحلي الأميركي بنسبة 5.1 في المائة خلال العام الجاري، وفق توقعات لصندوق النقد الدولي.

مع إعادة فتح الشركات بما يتكيف مع القيود المفروضة لاحتواء الوباء، استعاد البلد حوالي نصف الوظائف العشرين مليوناً التي خسرها في الأسابيع الأولى من تفشي الوباء. ويتركز العديد من الوظائف العشرة ملايين المتبقية في قطاع الخدمات مثل المطاعم والفنادق، وهو الأكثر تضرراً جراء الأزمة الصحية.

وبحسب تقديرات مكتب موديز أناليتيكس، فإن خطة بايدن لإنعاش الاقتصاد ستولد 7.5 مليون وظيفة خلال العام الجاري وحده. وإن كان المستهلكون أرغموا على الحد من نشاطاتهم في قطاع العقارات مثلاً، فقد ضاعفوا عمليات شراء السيارات والمنتجات الإلكترونية والأثاث إلى ما هنالك. وكان بائعو التجزئة على الإنترنت أكبر المستفيدين مع تحقيق مبيعات بزيادة تقارب 30 في المائة عام 2020.

وتظهر وطأة الانكماش الاقتصادي بشكل جلي في مجالات السفر والفنادق والترفيه، وهي قطاعات لن تنتعش قبل أن يعاود الناس ارتياد المسارح ودور السينما والعروض الموسيقية أو أخذ عطلة.

وأعلنت بركشاير يوم السبت عن تحقيق ربح صافٍ بلغ 35.84 مليار دولار في الربع الرابع، و42.52 مليار للعام بأكمله، بفضل مكاسب كبيرة من الأسهم. وهبطت إيرادات التشغيل، التي يعتبرها بافيت مقياساً أدق للأداء، 9 في المائة على مدار العام إلى 21.92 مليار دولار.

واستمرت عمليات إعادة شراء الأسهم في 2021، إذ أعادت الشركة شراء أكثر من أربعة مليارات دولار من أسهمها. وختمت 2020 بسيولة 138.8 قدرها مليار دولار. لدى بركشاير، التي مقرها أوماها بولاية نبراسكا، أكثر من 90 من وحدة عاملة، وتراجعت قوة العمل لديها العام الماضي 8 في المائة ليصل عدد العاملين إلى حوالي 360 ألفاً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here