الحظر الأميركي يربك “هواوي”.. والأخيرة تصارع بتعديل منتجاتها

0

أوضح مؤسس هواوي رن تشنغفي (Ren Zhengfei) أنه يتعين على شركة الاتصالات الصينية العملاقة تغيير العديد من الأجزاء وتعديل الخوارزميات في منتجاتها، للتعامل مع الحظر الأميركي المتزايد الذي يغطي تصدير التكنولوجيا الأميركية الأصلية إلى الشركة.

وقال رن تشنغفي، في خطاب حديث لموظفي الشركة الجدد، وفقًا لنص صدر في (Xinsheng Shequ)، المنصة الرسمية لمجتمع موظفي هواوي: “اضطررنا إلى تعديل الآلاف من اللوحات الإلكترونية، واستبدال الأجزاء، والخوارزميات للتعامل مع الحظر الأميركي”، بحسب البوابة العربية للأخبار التقنية.

وأضاف :”التحديات التي تواجه هواوي تساعد في تشكيل أبطال”، حيث سعى للإشارة إلى أن الشركة تتعطل لكنها لم تتوقف.

وقامت إدارة ترمب في شهر مايو بتوسيع عقوباتها ضد شركة هواوي التي تتخذ من شنتشن مقراً لها، من خلال مطالبة شركات تصنيع الرقاقات الأجنبية التي تستخدم التكنولوجيا الأمريكية بتقديم طلب للحصول على ترخيص لبيع الرقاقات إلى شركة الاتصالات الصينية.

وقد أدى ذلك إلى توسيع نطاق الحظر الأميركي إلى حد كبير من خلال إخضاع أكبر شركة لتصنيع الرقاقات في العالم وموردة هواوي الرئيسية شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات (TSMC).

وفي تصريحاته للموظفين، أضاف (رن تشنغفي) أن شركة هواوي اضطرت أيضا إلى إجراء تغييرات مستمرة على تصميمات منتجاتها وسط الإستراتيجية الأميركية المتطورة لتقييد وصول الشركة إلى التكنولوجيا الأمريكية الأصلية.

مؤسس هواوي يقر: فترة صعبة جدا
واعترف مؤسس هواوي، وهو مهندس عسكري سابق، بأن الشركة الصينية ليس لديها أي مجال للتراجع حيث تستمر في مواجهة فترة صعبة للغاية بسبب الحظر الأميركي.

وقال رن تشنغفي: “إن فريق البحث والتطوير التابع للشركة البالغ قوامه 90 ألف فرد لن يحتاج إلى أن يكون كبيرا جدا إذا كان لديه وصول أفضل إلى موارد عالية الجودة مثل الشركات الغربية”.

وكانت هواوي في حالة تأهب لبعض الوقت، لكنها تمكنت من احتلال المركز الأول في الهواتف الذكية في الربع الثاني.

ويقول المحللون: “إن القيود الأخيرة التي فرضتها واشنطن أغرقت الشركة وجعلتها تواجه وضع حياة أو موت”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here