السعودية لاحتضان أكبر تجمع لمناقشة التمويل الإسلامي والتحوّل الرقمي

0

في وقت سجلت فيه سيولة السوق المالية السعودية للأسهم قفزة في تداولات الأمس، أعلن مجلس الخدمات المالية الإسلامية عن استضافة البنك المركزي السعودي (ساما)، أكبر تجمع للخدمات المالية الإسلامية، لبحث التمويل الإسلامي والتحول الرقمي. وقال المجلس، أمس، إن فعاليات القمة الخامسة عشرة للخدمات المالية الإسلامية، التي ستُعقد في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في السعودية بمحافظة جدة، تحت شعار «التمويل الإسلامي والتحوّل الرقمي… موازنة الابتكار والمرونة»؛ ستناقش سبل تعزيز الابتكار في النظام المالي الإسلامي، والاستفادة من خدماته، واعتماد التقنية وضمان الاستدامة؛ من أجل دفع عجلة النمو، وتحقيق فرص التنمية ضمن هذا القطاع.

وأوضح مجلس الخدمات المالية الإسلامية، في بيانٍ له، أنه سيتم خلال هذه القمة استعراض الآثار السياسية الناشئة عن التحوّل الرقمي السريع، إضافة إلى تسليط الضوء على الجهود المطلوب بذلها في المستقبل؛ لتعزيز المرونة، وتحقيق الاستقرار في مجال خدمات التمويل الإسلامي، بالإضافة إلى مناقشة مواضيع عدة، يأتي في مقدمتها؛ التحوّل الرقمي في الخدمات المالية الإسلامية، والأصول المشفرة وانعكاساتها على التمويل الإسلامي، والتقنية المالية والخدمات المالية الإسلامية، وتحقيق التآزر بين التمويل الإسلامي الرقمي والاستدامة، إلى جانب الاستخدام الفعال للتقنية في الأنشطة الإشرافية والتنظيمية من قبل السلطات.

وأشار المجلس إلى أنّ الطفرة التي قد بدأت تشهدها التقنية رسمت ملامح القطاعات المالية، ولا سيما قطاع المصارف، وأسواق رأس المال، والتأمين التكافلي بعد ظهور أنماط جديدة للتمويل، وآليات الوساطة المالية، مثل حلول التمويل التشاركي، وتقنيات سلسلة الكتل «البلوك تشين»، وفي ظل ذلك، ونتيجة لهذه التغييرات والتطورات المتسارعة؛ أصبح من الضروري على الدول والسلطات إيجاد حلول بديلة لتحقيق التوازن بين المرونة والابتكار.
من جانبه، أفاد محافظ «ساما» الدكتور فهد المبارك أن المملكة تحتضن أكبر سوق للتمويل الإسلامي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبين دول مجموعة العشرين، مشيراً إلى مواصلة الجهود نحو مواكبة التطورات والتحولات في العصر الرقمي وتحقيق النمو والتطور.

من جانب آخر، عادت سوق الأسهم السعودية الرئيسية لتخطي حاجز 11300 نقطة محورية لتحديد مستوى التقدم النقطي وتخطي حواجز معنوية محققة قبل عام 2008. بدعم دخول سيولة نقدية قوامها 8 مليارات ريال (2.1 مليار دولار). وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية أمس مرتفعاً 64.19 نقطة ليقفل عند مستوى 11319.24 نقطة. وبلغ عدد الأسهم المتداولة أكثر من 224 مليون سهم، تقاسمها أكثر من 319 ألف صفقة.

في المقابل، أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) أمس على ارتفاع 183.65 نقطة ليقفل عند مستوى 24453.95 نقطة، وبتداولات بلغت 16 مليون ريال، وبلغ عدد الأسهم المتداولة 173 ألف سهم تقاسمتها 1044 صفقة. إلى ذلك، أفصحت هيئة السوق المالية أن أعمال الضبط والاستدلال أسفرت عن ارتكاب عدد من الأشخاص مخالفات تتعلق بالإفصاح عن معلومات داخلية لشركات مدرجة في السوق المالية السعودية، ومن هؤلاء الأشخاص من يعمل في شركات مدرجة في السوق.

وقالت، في بيان لها، أمس، إنها رصدت من خلال إجراءات المتابعة وجود مجموعة على أحد برامج التواصل الاجتماعي تضم أكثر من 250 عضواً يتم من خلالها الإفصاح عن معلومات داخلية لشركات مدرجة في السوق المالية السعودية قبل الإعلان عنها بشكل نظامي من قبل تلك الشركات في الموقع الإلكتروني لمجموعة تداول السعودية. وبحسب الهيئة، من المعلومات الداخلية إعلانات تتعلق بـ«تعاقد شركة مع شركة أخرى لتقديم خدمات التأمين الصحي التعاوني»، و«النتائج المالية الإيجابية لإحدى الشركات»، و«زيادة رأس المال وتوزيع أرباح نقدية على المساهمين».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here