السعودية مرشحة لتقدم عالمي في توطين شركات التكنولوجيا الناشئة

0

في وقت تواصل السعودية الجهود لتوطين الصناعات التكنولوجية وتعزيز حاضنات الشركات الناشئة للمبتكرين السعوديين، متسقة مع مشروعاتها العملاقة التي تستند إلى التقنية والذكاء الصناعي وإنترنت الأشياء كمدينة «ذا لاين»، يتوقع مختصون أن تستحوذ المملكة مراتب أولى عالميا لحاضنات الشركات الناشئة بقطاعات التكنولوجيا في عام 2022، استنادا إلى تقرير صدر حديثا بين أن الرياض تتربع على المرتبة الثانية من حيث عدد المستثمرين والشركات الناشئة في القطاع.

وحققت الشركات الناشئة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رقما قياسيا بإجمالي 256 مستثمرا نشطا في عام الجائحة 2020 بزيادة 19 في المائة على أساس سنوي مقارنة بالعام السابق 2019. وذلك وسط أجواء متفائلة ببدء توزيع لقاحات جائحة كورونا لمستثمري الشرق الأوسط لعام 2021. بينما بلغ إجمالي الاستثمارات في الشركات الناشئة مليار دولار خلال العام الماضي.

من جهته، قال لـ«الشرق الأوسط» الدكتور مصطفى موسى الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة «سديم» إن ما تم من دعم وحاضنات للشركات الناشئة كان له الأثر المباشر في زيادة الشركات الناشئة للمبتكرين في قطاع التكنولوجيا، مشيرا إلى أن شركة(سديم) كانت إحدى الشركات التي استطاعت أن تنجز الكثير في ظل الأجواء المشجعة الجارية وتتعاقد مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة في نطاق أعمالها في داخل وخارج المملكة من بينها توفير أنظمة الاستشعار الذكية الخاصة، وعرض البيانات في الوقت الفعلي على منصة فورية للمعلومات والمؤشرات اليومية في الوقت الحقيقي، وإعداد التقارير الخاصة بالفيضانات وحركة المرور وجودة الهواء.

ووفق تقرير «ماجنيت»، فإن السعودية احتلت المركز الثاني بعد الإمارات بـ22 في المائة من عدد المستثمرين في 2020 مبينا أن شركة «500 ستارت أبس»، المدعومة من «صندوق 500 فالكونز»، كانت الأكثر استثمارا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال 2020. وضخت 42 تمويلا في مشروعات تنتمي لمختلف القطاعات بالمنطقة.
وجاء قطاع التكنولوجيا المالية على رأس القطاعات التي حققت نموا في الطلب خلال 2020 بسبب الجائحة، وقامت 63 شركة بضخ استثمارات في حلول المدفوعات الإلكترونية عبر الإنترنت وعبر الهواتف الذكية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here