الشاحنات العاملة بالهيدروجين تظهر على طرق أوروبا

0

عادت المركبات التجارية التي تعمل بخلايا الوقود الهيدروجينية إلى أجندة صناعة السيارات والنقل في أوروبا، مع اتجاه بعض الشركات الكبرى مثل «مرسيدس بنز» و«فولفو» و«هيونداي موتورز» إلى التعامل بجدية مع هذه الفئة من السيارات.

وتعد تكنولوجيا خلايا الوقود الهيدروجينية خياراً جيداً لمطوري السيارات التجارية الصديقة للبيئة عندما يكون المطلوب هو زمن قصير لإعادة شحن البطارية، أو عدم زيادة وزن السيارة باستخدام بطاريات كبيرة الحجم نسبياً كما هو حال السيارات الكهربائية.

يذكر أن خلايا الوقود تنتج الكهرباء اللازمة لتشغيل محرك السيارة من خلال تفاعل كيميائي بين الهيدروجين والأكسجين ويكون العادم الوحيد بخار الماء. وأطلقت شركة صناعة السيارات الكورية الجنوبية «هيونداي موتورز» أول حافلة صغيرة تعمل بالهيدروجين على الطرق بالفعل، في حين تعتزم شركات أوروبية السير في الاتجاه نفسه.

وقال يورغن غولدنر، من إدارة التطوير في شركة صناعة السيارات الفارهة الألمانية «بي إم دبليو»، إن الأمر قد يبدو مفاجئاً أن تظل هذه التكنولوجيا قائمة، في ظل الانتصار المفترض للسيارات الكهربائية التقليدية، وذلك لسبب بسيط، وهو أن خلايا الوقود لا تتأثر بدرجة حرارة الجو، مما يجعلها الخيار الأمثل للعالم.

وأضاف الخبير الألماني أن خلايا الوقود «توفر مركبات تجارية من دون انبعاثات للعمل داخل المدن، ومن دون التقيد بفترات اليوم المختلفة، إلى جانب إمكانية تموينها بالوقود في وقت قصير كما هو الحال في السيارات التقليدية» على عكس السيارات الكهربائية التي تحتاج إلى وقت طويل لإعادة شحن بطاريتها.

وفي حين تحتاج أفضل سيارة كهربائية إلى نصف ساعة على الأقل لإعادة شحن بطاريتها، فإنه يمكن ملء خزان الهيدروجين في سيارات خلايا الوقود خلال دقائق قليلة. في الوقت نفسه ينخفض مدى سيارات «تسلا» وغيرها من السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطارية بحسب درجة حرارة الجو، في حين لا يتأثر مدى السيارات التي تعمل بخلايا الوقود بالأحوال الجوية.

في الوقت نفسه فإن الهيدروجين كوقود للسيارات يقدم ميزة إضافية، على الأقل من الناحية النظرية، وهي أنه يمكن تخزينه بكميات كبيرة مقارنة بالكهرباء. لكن من الناحية العملية لا توجد حالياً البنية التحتية الكافية لتوفير غاز الهيدروجين اللازمة لتموين السيارات، وكذلك لا توجد طاقة إنتاجية كافية للهيدروجين.

وتريد «تويوتا موتورز» اليابانية أن تكون جاهزة للدخول إلى هذه السوق خلال العام الحالي. وأطلقت شركتا «سكانيا» و«مان» للشاحنات والحافلات المملوكتان لمجموعة «فولكس فاغن» الألمانية للسيارات مشروعات مماثلة لإنتاج شاحنات تعمل بخلايا الوقود.

وفي حين طرحت «هيونداي موتورز» أول 50 شاحنة بخلايا الوقود في سويسرا، فإنها أقامت مصنعاً لإنتاج هذه الشاحنات.

وتعتزم الشركة الكورية الجنوبية إنتاج 1600 شاحنة بخلايا الوقود للسوق السويسرية فقط بحلول 2050.

ومن المنتظر إنتاج نحو 110 آلاف شاحنة وسيارة ركوب بخلايا الوقود سنوياً. وترغب «هيونداي» في زيادة مبيعاتها من سيارات خلايا الوقود إلى نصف مليون سيارة سنوياً.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here