{المركزي} الأوروبي مطالب بمواجهة «بلبلة السندات»

0

يسعى البنك المركزي الأوروبي، الخميس، لطمأنة الأسواق، مشدداً على دعمه المتواصل للحوافز النقدية، في وقت تلوح فيه شكوك، أثارتها الضغوط الأخيرة على أسعار الفائدة على السندات، والمخاوف من عودة التضخم.
وعمدت المؤسسة المالية الأوروبية منذ بدء تفشي وباء «كوفيد 19» إلى تشديد تدابيرها لمساعدة الاقتصاد، ويتوقع أن ترسخ الأدوات التي استحدثتها لمواجهة الأزمة خلال اجتماعها الثاني لهذا العام.

غير أن البنك المركزي الأوروبي يواجه الآن جبهة جديدة مع ارتفاع أسعار الفائدة على السندات لـ10 سنوات في الولايات المتحدة، وهو ما يعكس الأمل في انتعاش اقتصادي، وكذلك مخاوف من تضخم مفرط يحمل المصارف المركزية على تشديد سياساتها… وهذا ما يحتّم على البنك المركزي الأوروبي إعادة تأكيد وجهته بصورة واضحة.

وعملياً، قد يقرر البنك المركزي الأوروبي الخميس زيادة الوتيرة الأسبوعية لمشترياته، في إطار برنامج مواجهة طوارئ الوباء بصورة موقتة، ولا سيما أنه لم يستهلك حتى الآن سوى أقل من نصف الأموال المرصودة له.
حتى إن كانت معدلات الفائدة على السندات في منطقة اليورو لا تزال بمستويات متدنية جداً، فإنها تشهد ضغوطاً. ولفت مدير الدراسات الاقتصادية في «معهد الاقتصاد العلمي والإدارة» إريك دور، إلى أن عائدات القروض لـ10 سنوات ازدادت منذ مطلع العام بنسبة 0.31 في المائة في ألمانيا و0.32 في المائة في فرنسا و0.24 في المائة في إيطاليا.

ويريد البنك المركزي الأوروبي بأي ثمن تفادي مثل هذا السيناريو حتى لا يكبح القروض والاستثمار. وفي حال حصول ذلك، فسوف يقوض احتمال تحقيق انتعاش اقتصادي تدريجي وارتفاع في الأسعار باتجاه تحقيق الهدف «القريب من 2 في المائة» كما حدده البنك المركزي الأوروبي. وينشر البنك الخميس مجموعة جديدة من التوقعات الفصلية التي تشكل تقليدياً أساساً لقراراته.

ويرى المحللون في مكتب «كابيتال إيكونوميكس» أنه سيتم رفع توقعات التضخم للعام 2021 المحددة حالياً بـ1.0 في المائة، بعد الانتعاش المسجل منذ يناير (كانون الثاني) في منطقة اليورو. غير أن الخبراء يتفقون على أن هذا سيبقى ظاهرة مرحلية على ارتباط بعوامل مثل رفع ضريبة القيمة المضافة في ألمانيا.

أما توقعات النمو للعام 2021 التي حددها البنك بـ3.9 في المائة في ديسمبر (كانون الأول)، فتواجه صعوبات في وقت يتواصل تفشي الوباء في ظل حملة تلقيح بطيئة. وهذا ما قد يدفع لاغارد إلى تجديد دعوتها إلى الحكومات حتى لا توقف دعمها السخي للاقتصاد في المستقبل القريب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here