«المركزي} الأوروبي يتأهب لتبديل «عباءته السياسية»

0

أعلن البنك المركزي الأوروبي أنه يعتزم إنهاء برنامج شراء الأصول ابتداءً من الأول من يوليو (تموز) المقبل، مما يمهد الطريق أمام تعديل جذري للسياسات وأول رفع لمعدل الفائدة في منطقة اليورو منذ 11 عاماً.
وربط البنك المركزي، في بيان، القرار بمعدلات التضخم القياسية الناجمة عن «العدوان الروسي غير المبرر على أوكرانيا المستمر في التأثير على الاقتصاد في أوروبا ومناطق أخرى». وكان البنك المركزي قد بدأ شراء السندات على نطاق واسع عام 2009 لمواجهة أزمة الديون السيادية. ويُذكر أن البنك المركزي الأوروبي قد قرر سابقاً أن إنهاء شراء السندات سوف يكون شرطاً لرفع معدلات الفائدة، الذي سوف يتم في يوليو المقبل، حسبما أُعلن الآن.
ويعتزم البنك المركزي الأوروبي رفع معدل الفائدة في منطقة اليورو بواقع 0.25 نقطة مئوية في يوليو المقبل. وتعد خطوة الاتحاد الأوروبي، التي تمت الإشارة إليها على نطاق واسع، محاولة للسيطرة على التضخم المتفاقم في منطقة اليورو، الذي بلغ 8.1% منذ مايو (أيار) الماضي، وعودة لهدف البنك المركزي لمعدل التضخم بأن يسجل أقل من 2%.

وقال البنك المركزي الأوروبي إنه «سوف يتأكد» من عودة التضخم إلى هذا الهدف، مشيراً إلى ارتفاع محتمل لمعدل الفائدة في سبتمبر (أيلول) المقبل، بعد اجتماع مع المجلس الحاكم للبنك في أمستردام.

ويشار إلى أن البنك المركزي الأوروبي تمهل في اتخاذ خطوات، مقارنةً بالبنوك الغربية الأخرى مثل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، الذي عدّ الضغوط التضخمية مؤقتة، ولكنه الآن يرفع معدل الفائدة لأول مرة منذ عام 2011.
وقبل ساعات من إعلان قرارات «المركزي الأوروبي»، قال كبير خبراء الاقتصاد بصندوق النقد الدولي، بيير – أوليفييه غورينشا، في حوار مع إذاعة «آر إف إي» الفرنسية إنه من «الطبيعي» أن ترفع البنوك المركزية معدلات الفائدة خلال الأشهر المقبلة.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن غورينشا القول إن من «الطبيعي» تطبيع السياسة النقدية، التي ظلت ملائمة بصورة كبيرة على مدار العامين الماضيين. وأضاف أن البنوك المركزية عليها أن تقوم بدور عندما يكون هناك عنصر تضخم ناجم عن الطلب، كما هو الحال الآن. وأوضح أن هناك عنصراً في التضخم اليوم نتيجة للإجراءات الاقتصادية المتعلقة بـ«كورونا» من العامين الماضيين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here