الموجة الثانية لـ{كورونا} تعصف بتقديرات «الطاقة الدولية» للطلب النفطي

0

خفضت وكالة الطاقة الدولية بشكل كبير توقعاتها للطلب العالمي على النفط هذا العام، بسبب الموجة الثانية من وباء «كوفيد- 19»، بينما من غير المرجح أن تُظهر اللقاحات المرتقبة أي تأثير يذكر قبل النصف الثاني من العام المقبل.

وقالت الوكالة إنه نتيجة القيود الجديدة التي فرضتها حكومات في مسعى للحد من تفشي الفيروس، فإنها تتوقع أن يبلغ الطلب العالمي على النفط في العام الحالي 91.3 مليون برميل يومياً، أي أقل بمقدار 8.8 مليون برميل يومياً، مقارنة بالتراجع الوارد في التقرير العادي للشهر الماضي البالغ 8.4 مليون برميل. وسيكون الانتعاش العام المقبل أفضل قليلاً؛ لكن مع زيادة قدرها 5.8 مليون برميل يومياً، مقارنة بـ5.5 مليون برميل الشهر الماضي.

ونبهت الوكالة إلى أن «اللقاحات على الأرجح لن تعزز بشكل كبير الطلب إلا في مرحلة متقدمة من العام المقبل»، وأشارت إلى أن تقارير عن إحراز تقدم في مساعي التوصل للقاح تسببت في «ضجة كبيرة»، ما أعطى أسعار النفط، وأسواق المال عموماً دفعاً هائلاً؛ «لكن، ما زال من السابق لأوانه بشكل كبير معرفة كيف ومتى ستسمح لقاحات بالعودة للحياة الطبيعة. في الوقت الحاضر لا تتوقع تقديراتنا تأثيراً يذكر في النصف الأول من 2021»، وفق التقرير الذي أضاف: «ما زلنا نرى ارتفاعاً في أعداد الإصابات، وخصوصاً في أوروبا والولايات المتحدة».
وقالت الوكالة إن إنتاج النفط ارتفع بشكل طفيف إلى 91.2 مليون برميل يومياً في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعد اتفاق منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ودول كبرى من خارج المنظمة على خفض الإنتاج. وأوضحت أن «الإنتاج من دول مشاركة في اتفاقية (أوبك بلاس) حافظ على استقراره إلى حد كبير».

ويوم الأربعاء، خفضت «أوبك» نفسها توقعاتها للطلب العالمي على النفط هذا العام والعام القادم، بسبب العراقيل الاقتصادية الناجمة عن الجائحة. وتتوقع «أوبك» تراجع الطلب العالمي على النفط الخام بمقدار 9.8 مليون برميل يومياً في 2020، مقارنة بتوقعات سابقة بتراجع قدره 9.5 مليون برميل يومياً.

وبالنسبة لعام 2021، تتوقع «أوبك» انتعاشاً بمقدار 6.2 مليون برميل يومياً؛ لكن هذا يمثل تراجعاً بنحو 300 ألف برميل يومياً عن التوقعات السابقة، ما يترك الطلب العالمي عند 96.3 برميل يومياً.

وبموجب الاتفاق بين «أوبك» والدول المنتجة من خارج التكتل، وبشكل أساسي روسيا، في أبريل (نيسان) الماضي، تعهدت مجموعة «أوبك بلاس»، خفض الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً، اعتباراً من الأول من مايو (أيار) وحتى نهاية يونيو (حزيران).

وكان من المفترض أن يتم تخفيف الخفض تدريجياً، اعتباراً من يوليو (تموز) وصولاً إلى 7.7 مليون برميل يومياً حتى ديسمبر (كانون الأول)، ثم 5.8 مليون برميل اعتباراً من يناير (كانون الثاني) المقبل.

وأشارت الوكالة إلى أن دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية سحبت بدرجة بسيطة من مخزوناتها من النفط الخام لشهرين على التوالي بحلول سبتمبر (أيلول) الماضي؛ لكن مستويات المخزن لا تزال غير بعيدة عن ذرى مايو المسجلة في أوج الجائحة.

وعزت الوكالة تعديل توقعها للطلب العالمي على النفط لعام 2020 بالخفض 400 ألف برميل يومياً، مقارنة بأحدث تقديراتها إلى عودة تفشي «كوفيد- 19» في أوروبا والولايات المتحدة، وفرض إجراءات العزل العام من جديد.
وتحسنت الصورة جزئياً نتيجة لتوقعات أفضل للصين والهند؛ حيث رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب لديهما؛ لكن التوقعات لا تزال تفترض عدم حدوث موجات جديدة من الجائحة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here