المَخاوف جديّة… لا إنترنت في لبنان؟!

0

مأزقٌ جديد يُواجِه قطاع الإتصالات بعد قرار المجلس المركزي لمصرف ‏لبنان تحويل الدولارات التي يَطلبها قطاع الإتصالات (أوجيرو وشركتا ‏الخليوي) لتمويل عقود أشغال ومواد وسلع مستوردة على سعر منصّة ‏صيرفة، ما ضاعف مرات عدّة الأكلاف التشغيلية للقطاع.‏

وبعد نَفي مدير عام هيئة “أوجيرو” عماد كريديّة مُطالبة قبرص بدفعات ‏مُستحقة على لبنان أو قطع كابل الانترنت البحري، قال في حديثٍ ‏لـ”ليبانون ديبايت”: “أنا إعترفت بوجود مشكلة مع مصرف لبنان وتحتاج ‏إلى حلّ، وتتعلّق بالتحويلات إلى الخارج والتي قد تؤثّر على إستمراريّة ‏الخدمة إذا لم يتمّ التراجع عن القرار”.‏

أضاف: “أنا لا أنفي المخاوف من إحتمال إنقطاع في الإنترنت، ولا ‏أتمنّى أن نصل إلى هنا”، مُشكّكًا بأنْ “يكون أحد ما لديه إنعدام ‏بالمسؤولية لإيصالنا إلى هنا، فوقف الانترنت يعني تعطيل البلد. كما أنّ أول المتضرّرين من إنقطاعه هو البنك المركزي والقطاع المصرفي ‏كبقيّة القطاعات”. ‏

وأوضح أنّه “إذا حوّل لبنان الأموال على سعر صيرفة، لا إعتمادات ‏كافية لدى أوجيرو بالليرة اللبنانية لدفع الفواتير، فميزانية الهيئة ‏موضوعة على سعر 1507.5 للدولار”. ‏

وتابع أنّه “تمّ التواصل اليوم مع مصرف لبنان ووزارة المال، وقلنا إن ‏أمامها حلّيْن: إمّا تحويل الأموال بسعر 1507.5، وإمّا تأمين الاعتمادات ‏اللازمة بالليرة اللبنانية لنتمكّن من إحترام قرار المجلس المركزي ‏لمصرف لبنان”. ‏

كما كَشف كريدية عن وجود تطوّر إيجابي في هذا الإطار، تمثّل بـ”قيام ‏وزير الإتصالات بالتواصل مع مصرف لبنان، وتم التوصّل إلى اتفاق ‏على التحويل وفق سعر 1507.5″.‏

وعمّا “إذا كان هذا الأمر يَحلّ المشكلة قال كريدية: “أنا أبحث عن حلّ ‏مستدام وليس مؤقّتاً”، وفقا له. ‏

أمّا عن أزمة المازوت، فلفت كريدية إلى أنّ “أوجيرو تقدّمت بطلب سلفة ‏في 16 تشرين الثاني المنصرم بقيمة 65 مليار ليرة لتأمين المازوت، ‏واليوم نحن بإنتظار مرسوم من مجلس الوزراء إذا إجتمع أو مرسوم ‏جوّال موقّع عليه من قبل رئيسَيْ الجمهورية والحكومة”. ‏

وأشار إلى “وجود كلام عن عدم إعتماد المراسيم الجوّالة، هنا نكون أمام ‏مشكلة جديدة تتعلّق بالمازوت، ومَا يحصل هو لعب بأعصابنا وأعصاب ‏الناس ولا يُمكننا الإستمرار بهذه الطريقة”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here