النفط يحوم حول 120 دولاراً بعد اتفاق «أوبك بلس»

0

تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات، أمس (الاثنين)، بعد أن تخطت في وقت سابق من الجلسة 120 دولاراً للبرميل مع رفع السعودية لسعر بيع الخام في شهر يوليو (تموز). وتحوّلت أسعار الخام للانخفاض وسط شكوك بشأن ما إذا كان قرار «أوبك بلس» الذي صدر، الأسبوع الماضي، لتعزيز الإنتاج الشهري بأكثر من المستهدف سلفاً سيعني بالضرورة زيادة حقيقية في الإنتاج مطلوبة لتهدئة المخاوف المتعلقة بقلة الإمدادات.

وتراجع خام برنت 52 سنتاً أو 0.4 في المائة إلى 119.20 دولار للبرميل بحلول الساعة 12.40 بتوقيت غرينتش بعد أن وصل لمستوى قياسي من الارتفاع خلال الجلسة، مسجلاً 121.95 دولار للبرميل. وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 54 سنتاً أو 0.5 في المائة مسجلة 118.33 دولار للبرميل، بعد أن وصلت لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر خلال الجلسة مسجلة 120.99 دولار للبرميل.

ورفعت السعودية سعر بيع الخام العربي الخفيف الرسمي لآسيا 2.1 دولار للبرميل في يوليو مقارنة بيونيو (حزيران) إلى 6.50 دولار فوق متوسط عمان/دبي، وفقاً لما ذكرته شركة النفط العملاقة «أرامكو» يوم الأحد. وسعر البيع الرسمي للخام في يوليو هو الأعلى منذ مايو (أيار)، عندما وصلت الأسعار لأعلى مستوى لها على الإطلاق بسبب مخاوف من تعطل الإمدادات من روسيا نتيجة العقوبات المفروضة عليها بعد غزوها لأوكرانيا.
وجاءت الزيادة رغم اتفاق دول «أوبك بلس»، الأسبوع الماضي، على زيادة الإنتاج بواقع 648 ألف برميل يومياً في يوليو وأغسطس (آب)، بما يشكل زيادة 50 في المائة عما كان مقرراً سلفاً. ورفع «سيتي بنك»، أمس، توقعاته الفصلية لأسعار النفط لهذا العام وتوقعاته لمتوسط العام المقبل، وعزا ذلك إلى ما يبدو من تأخر بالغ في إضافة إمدادات نفطية من إيران.

وذكرت «سيتي للأبحاث»، وحدة الأبحاث التابعة لسيتي بنك، أن التأخر في رفع العقوبات المفروضة على إيران هو العامل الأساسي في توقع قلة الإمدادات. ويتوقع «سيتي بنك» الآن أن يبدأ تخفيف العقوبات المفروضة على إيران في الربع الأول من العام المقبل، بما سيضيف في البداية 0.5 مليون برميل يومياً ثم 1.3 مليون برميل يومياً على مدى النصف الثاني من العام المقبل.

وكان البنك قد توقع من قبل أن يؤدي تخفيف العقوبات على إيران لإضافة إمدادات للمعروض في منتصف العام الجاري. ورفع «سيتي بنك» توقعاته لسعر خام برنت في الربع الثاني من 2022 بمقدار 14 دولاراً إلى 113 دولاراً للبرميل ولسعره في الربعين الثالث والرابع بمقدار 12 دولاراً إلى 99 دولاراً و85 دولاراً للبرميل على الترتيب. وقدر البنك أن يكون متوسط سعر البرميل في 2023 هو 75 دولاراً في زيادة على التوقع السابق بمقدار 16 دولاراً.
ورغم تناقص الإنتاج والصادرات النفطية الروسية، قال «سيتي بنك» إن توقعات انخفاض الإنتاج الروسي بما يتراوح بين مليوني برميل وثلاثة ملايين مبالغ فيها.

وأوضح أن تحويل مسار التدفقات لآسيا قد يعني أن الإنتاج الروسي والصادرات ربما لا تتراجع بكل هذا الكم، لكن ربما تهبط بما يتراوح بين مليون ومليون ونصف المليون برميل يومياً. وتوقع نمواً أضعف في الطلب على النفط يبلغ 2.3 مليون برميل يومياً في عام 2022، بسبب الرياح الاقتصادية المعاكسة وعمليات الإغلاق في الصين وارتفاع الأسعار.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here