اليورو «ملك العملات الجديد»

0

ذكرت وكالة «بلومبرغ» أن اليورو استطاع خلال الأشهر الماضية تعزيز مكانته كمنافس قوي للدولار، بما قد يهدد زعامة العملة الأميركية على عرش العملات العالمية، مدعوماً بالمكاسب القوية التي حققها منذ شهر مارس (آذار) الماضي، رغم أزمة تفشي جائحة فيروس كورونا.

وأوضحت «بلومبرغ»، أن المكاسب التي حققتها العملة الأوروبية الموحدة على مدار الستة أشهر الأخيرة، قاربت نسبتها 12 في المائة، مستفيدة من خطة الدعم المالي التي أقرها الاتحاد الأوروبي في سبيل معالجة الأضرار الاقتصادية الناجمة عن عمليات العزل والإغلاق، في وقت يتجه فيه الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) للحفاظ على المستويات المنخفضة لأسعار الفائدة، التي من شأنها إضعاف قيمة الدولار.

وأضافت الوكالة أن مستثمري صناديق التحوط يراهنون حالياً على قفزة جديدة في أسعار اليورو في أعقاب انتهاء انتخابات الرئاسة الأميركية، ليصل إلى مستوى 1.25 أمام الدولار، وهو مستوى تترقبه أيضاً مجموعة «غولدمان ساكس» الاستثمارية، مشيرة إلى أن شهر أغسطس (آب) الحالي شهد أعلى نسبة رهانات لصالح العقود الآجلة لليورو، لتصبح جزءاً من توجه عالمي أوسع نطاقاً دفع خبراء بنك «ميزوهو» الاستثماري لمنح اليورو لقب «ملك العملات»، بعدما ظل اللقب حكراً على الدولار لسنوات طويلة.

وتابعت «بلومبرغ»، أن الضبابية التي لا تزال تحوم حول مصير انتخابات الرئاسة الأميركية تساعد في تعزيز جاذبية العملة الأوروبية للمستثمرين مقارنة بنظيرتها الأميركية.

ونقلت عن بيتر شاتويل، رئيس دائرة استراتيجية الأصول لدى بنك «ميزوهو» قوله: «اليورو مرشح لأن ينتزع مكانة الدولار كخيار مفضل لإتمام الصفقات التجارية بين الدول، وربما يصبح منافساً عتيداً للعملة الخضراء على صعيد الملاذات الآمنة أيضاً؛ نظراً للمصداقية التي يتمتع بها وقدرته على الحفاظ على قيمته على المدى الطويل».

من جهة أخرى، أشارت «بلومبرغ» إلى أنه بينما ظل معهوداً لسنوات طويلة تحقيق الدولار مكاسب قوية خلال الأشهر التي تسبق انطلاق سباق الرئاسة الأميركية، غير أن فوز جو بايدن خلال الانتخابات المقبلة قد يضر بالدولار خلال تعاملات العام المقبل؛ حيث دعا المرشح الديمقراطي إلى تشديد الضرائب على الأثرياء من الأميركيين مقابل تعزيز الإنفاق الحكومي من أجل دعم الاقتصاد المتضرر من أزمة تفشي «كورونا».

كان اليورو قد أنهى تعاملات الجمعة على ارتفاع أمام الدولار بنسبة 0.7 في المائة، ليصل إلى 1.1902 دولار، في حين هبط مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة العملات الرئيسية إلى أدنى مستوياته في عامين، وذلك في أعقاب خطاب رئيس الفيدرالي الأميركي جيروم باول، الذي أعلن خلاله السماح بتسارع التضخم في سبيل دعم سوق العمل؛ ما يعني أنه سيبقي على الفائدة المنخفضة لفترة أطول، كما تنبئ سياسة الفيدرالي بأن أسعار الفائدة ستظل منخفضة.

وفي المقابل، تدعم الين بقوة مقابل الدولار بعد إعلان استقالة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي قضى أطول فترة على الإطلاق في رئاسة وزراء اليابان، لأسباب صحية. وقال المستثمرون إن المخاوف من تحول محتمل عن سياسات تدعيم النمو الاقتصادي التي كانت ينتهجها آبي حفزت الإقبال على العملة التي تعد ملاذاً آمناً.

وتراجع الدولار 1.1 في المائة إلى 105.38 ين. وقال لو برين، الاستراتيجي لدى «دي آر دبليو تريدينغ» في شيكاغو، «من الملاحظ تعزز الين بفعل نذر يسير من الضبابية.. سياسات آبي كانت من الاستراتيجيات الاقتصادية الأشد تأثيراً».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here