في شهادته أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأميركي، أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول على أن الاقتصاد في حالة جيدة، ولكنه بعث برسائل متضاربة إلى الأسواق لتبرير سياسة “الصبر” التي ينتهجها البنك المركزي.

وتابع باول أنه في الوقت الذي يرى فيه البنك المركزي أن الظروف الاقتصادية صحية في الوقت الحالي، إلا أن الأشهر القليلة الماضية أظهرت بعض الرسائل المتضاربة.

وأشار باول إلى التقلبات في الأسواق المالية والمخاوف بشأن تباطؤ نمو الاقتصاد في أوروبا والصين والنزاع التجاري المستمر بين الولايات المتحدة وبكين فضلاً عن استمرار بقاء التضخم قرب مستويات منخفضة.

وأكد رئيس الفيدرالي على أن كل هذه العوامل والرسائل الواردة من الأسواق تبرر سياسة “الصبر” في رفع معدل الفائدة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here