أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري لـ”الجمهورية” ان المجلس النيابي “المستنفر” سيلحق الحكومة على “الدعسة” وسيستعيد وهرته عليها بعدما خفتت خلال السنوات الماضية، إما بفعل الشلل الذي أصاب المجلس نتيجة التمديد المتكرر خرى تتصل بمكافحة إمب بفعل طغيان أولويات أخرى تتصل بمكافحة الارهاب وتكوين السلطة في المراحل السابقة.

ورأى بري ان هنك حاجة ملحة الى إعادة تنشيط “خلايا” المجلس التي كانت نائمة، وبالتالي ترميم الثقة المتفسخة بين السلطة التشريعية والرأي العام اللبناني الذي لم يعد يقتنع بالتنظير مهما كان بليغا ولم يعد يصدق سوى ما يراه، لا ما يسمعه.وشدد بري على ان مجلس النواب “سيكون بمثابة خلية نحل”، وانه حريص على تفعيل جميع أدواره، سواء لناحية تزخيم عمل اللجان المشتركة وهيئة مكتب المجلس أو لناحية عقد الجلسات العامة الدورية بمعدل واحدة كل شهر، لافتا إلى ان الظروف التي مر فيها لبنان خلال السنوات الماضية حالت ّ دون أن يأخذ الجانب الاستجوابي والرقابي في نشاط المجلس مداه وأبعاده، أما الآن فلم يعد هناك مبرر لهذا الأم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here