بوشكيان: مصمّمون على تطوير صناعاتنا وتسويقها في لبنان والخارج

0

رعى وزير الصّناعة في حكومة تصريف الأعمال جورج بوشكيان، أمس الثّلاثاء، ورشة عملٍ أقامتها مُنظَّمة الأمم المتَّحدة للتنمية الصناعيَّة (يونيدو) في زحلة، تتعلَّق بالإعلان عن نتائج اختبارات تحويل مخلفات الألبان والأجبان إلى سلعٍ استهلاكيّة على مثال جبنة ولبن عيران وعصير حليب.

وشارك بوشكيان بمداخلةٍ عبر تطبيق Zoom .

وحضر رئيس بلدية زحلة المعلقة وتعنايل أسعد زغيب، عضو مجلس إدارة جمعيّة الصناعيّين اللبنانيّين ميشال الصياح ممثلاً رئيس الجمعيّة سليم الزعني، عميدة كليّة الهندسة في الجامعة اللبنانيّة الدكتورة نادين ناصيف، المدير العام للجمعيّة طلال حجازي، رئيس تجمّع الصناعيين في البقاع نقولا أبو فيصل، عضو جمعية الصناعيّين نزيه رياشي، إضافةً إلى ممثّلين عن الاتحاد الأوروبي و”يونيدو” ومنظمات غير حكومية وأكاديميّين وصناعيّين.

وأكد بوشكيان أن اللقاء “نتاج دراسات، وخلاصة أبحاث هدفت إلى تصنيعِ منتجٍ جديدٍ من بقايا وترسّبات وأمصال منتج آخر من الألبان والأجبان، والاستفادة منها صناعياً وغذائياً وبيئياً، وتجنّب هدر المكوّنات التي تشكّل موادَّ أوليَّةً تؤمّن الربح، بينما التخلّص منها يؤدّي إلى خسائر على مستويات عدة”.

وشكر “الأصدقاء الاوروبيّين وفي منظمة “يونيدو” على دعمهم وتمويلهم وتعاونهم من أجل تدعيم الاقتصاد الوطنيّ، وتحفيز الصناعة وتحديثها وتطويرها، لمضاعفة قدراتها الانتاجيّة والتصديريّة والتنافسيّة”.

ولفت إلى أنّ “وزارة الصناعة والصناعيّين يتطلعون إلى المزيد من التعاون مع الاتحاد الاوروبيّ في إطار الشراكة الاوروبيّة – المتوسطيّة، وعلى أساس اعتبار لبنان وبقائه منذُ القديم وحتى اليوم، بوابة العبور، وصلة الوصل بين الشرق والغرب”.

وقال: “أصبحنا في مرحلةٍ صعبةٍ جدّاً سياسيّاً واقتصاديّاً. ونطلب من شريكنا الأوروبيّ المبادرة أكثر تجاهنا. فمساعدتُنا هي بفتح أسواق 450 مليون مستهلك أمام منتجاتنا. فإذا خصّص كلُّ فرد عشرة دولارات سنوياً فقط من قيمة سلته الاستهلاكية لشراء “صُنع في لبنان”، يتحقق الفرق، وينتعش لبنان بسرعة قياسية”.

وختم: “نحن مصمّمون على مواصلة التعاون لتطوير صناعاتنا وتسويقها في لبنان وتصديرها الى الخارج”.

الصياح

وألقى الصيّاح كلمة جمعية الصناعيين فقال: “إنّ التعاون بين منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو” والجمعية إيجابيّ ومتبادل، وأدّى إلى نتائج جيّدة ومثمرة، خصوصاً في مجالات صناعية وتنموية عدة”.

أضاف: “لقاؤنا اليوم خير دليل على ذلك، فتقديم الدعم الفني والموارد المالية اللازمة لهذا المشروع والنتائج التي حقّقها شاهد على نجاح التعاون تحت عنوان الابتكار والجودة وفي الوقت عينه تحسين البيئة والمحافظة على ثروتنا الطبيعية”.

وتابع: “إن صناعة الأغذية من أكبر الصناعات في لبنان وخصوصاً صناعة الألبان والأجبان، فالرقم 220 ألف طن من مصل اللبن لم يعُد مشكلة لأصحاب المصانع بعد الآن”.

وشكر الصياح “ممثلي يونيدو في لبنان على دورهم الفعال في خدمة الصناعة”، مشيرا الى “الشراكة المميزة مع وزارة الصناعة”.

كما وشكر “الوزير بوشكيان، والمدير العام للوزارة داني جدعون لوقوفهما إلى جانب الصناعيين، شاكراً أيضاً العاملين في الوزارة وفي مؤسسة المقاييس والمواصفات ومعهد البحوث الصناعية”.

مداخلات

وكانت مداخلات لكل من ممثل يونيدو في لبنان Emmanuel kalenzi ونائبة مدير بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان Alessia squarcella والخبير في التكنولوجيا الغذائيّة Chris arvanitakis والخبير اللبنانيّ الدكتور علي إسماعيل.

وتحدثّت ياسمينا كميل سكاف ممثّلة “سكاف فارم” عن “الفوائد الاقتصادية والبيئية والصحيّة لهذا المشروع الذي يعود بفائدةٍ إنتاجيّة وماليّة لاسيّما أنّ التجربة نجحت في “سكاف فارم” وسيتمّ تطبيقها وإنتاج عصير يتميز بالبروتين مع جبنة قابلة للدهن والأهم تخفيف مخلفات معامل الألبان والاجبان وتحويلها إلى أطعمة صحية”.

وكانت مداخلة للمهندسة غنى الحاج حسن من معامل “ألبان لبنان”.

من جهتها، أكّدت منسقة البرنامج MED TESTIII في وزارة الصناعة شانتال عقل “أهميّة الابتكار الجديد الذي يعملُ على تخفيف الكلفة والأثر البيئي”، منوّهةً “بالتعاون القائم بين وزارة الصناعة والهيئات الدوليّة المانحة مع التأكيد على استمرار هذا التعاون في المستقبل”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here