تحذير أممي: الحرب في أوكرانيا بدأت التأثير في الأمن الغذائي

0

قال الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة (إيفاد)، إن الحرب في أوكرانيا تسببت بارتفاع أسعار الغذاء ونقص المحاصيل الأساسية في أجزاء من وسط آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأدى الغزو الروسي لأوكرانيا، الشهر الماضي، إلى تقليص عدد الشحنات بشدة من البلدين، اللذين يمثلان نحو 25 في المائة من صادرات القمح العالمية، و16 في المائة من صادرات الذرة العالمية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار في الأسواق.

وقال الصندوق الدولي للتنمية الزراعية إن ذلك يؤثر في أسعار التجزئة للمواد الغذائية في بعض أفقر الدول في العالم.

وصرح رئيس الصندوق غيلبرت إف. هونغبو: «إن الصراع في أوكرانيا، الذي يعد كارثة بالفعل بالنسبة للمتأثرين به بشكل مباشر، سيكون أيضاً مأساة لأفقر شعوب العالم، الذين يعيشون في مناطق ريفية. نحن نشهد بالفعل ارتفاعاً في الأسعار».

وحذر من أن ارتفاع الأسعار سيؤدي إلى زيادة معدل الجوع والفقر، مما يفضي إلى عواقب وخيمة على الاستقرار العالمي.

ولا تعد معدلات أسعار القمح في الوقت الحالي بعيدة كثيراً عن المستويات المسجلة خلال أزمة الغذاء الأخيرة عامي 2007 و2008، التي أدت إلى احتجاجات في العديد من الدول النامية.

وتعد روسيا إحدى كبرى الدول المصدرة للأسمدة في العالم، التي ارتفعت أسعارها العام الماضي، مما ساهم في زيادة أسعار الغذاء العالمية بنسبة 30 في المائة، وبالتالي زيادة معدلات الجوع العالمية.

وللمساعدة في تخفيف الأزمة التي يواجهها سكان الريف الفقراء، الذين ينتجون نحو ثلث الغذاء في العالم، قالت «إيفاد» إنها ستركز على بعض المبادرات مثل التحويلات النقدية، وزيادة التحويلات المالية، وتقديم إعانات للمؤسسات الزراعية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here