تحضيرات سعودية لاستضافة قمة السفر والسياحة العالمية

0

أعلنت السعودية، أمس، استضافتها، للمرة الأولى، النسخة الثانية والعشرين من القمة العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة، ابتداءً من 28 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وحتى 1 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، بمشاركة قادة قطاع السياحة حضورياً، وسط دعوة المهتمين والخبراء والاختصاصين من مختلف أنحاء العالم، من خلال الواقع المعزز عبر «الميتافيرس».

وذكر بيان، صادر أمس، أن العاصمة السعودية الرياض، «ستتيح مشاركة خبراء العالم واختصاصيي السفر والسياحة عبر البث المباشر للقمّة عبر (الميتافيرس) لمشاهدة الجلسات الحوارية والتفاعل معها كما تحدث واقعياً على مسرح القمة العالمية، وهو ما يُمكّن المستثمرين المهتمين في كل أنحاء العالم من اكتشاف فرص الاستثمار والمشاركة في عدد من الجلسات التي سيتم بثها مباشرة».

وأكد أن تجربة المشاهدة قد تم تصميمها بطريقة سهلة الاستخدام، حيث تدعم «الميتافيرس»، عن طريق الواقع المعزز، أسلوباً مبتكراً في تفاعل الموجودين حضورياً وافتراضياً، وعليه يمكن للحاضرين إنشاء الصورة الرمزية الخاصة بهم ومشاهدة الجلسات الحية المتاحة، وتحديد المواعيد مع العارضين في القمة.

وتحت شعار «السفر من أجل مستقبل أفضل»، يلتقي في الرياض كبار المسؤولين ورواد القطاع في القمّة، من بينهم الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، خلال جلساتٍ متعددة لمناقشة التحديات المستقبلية التي تؤثر في قطاع السفر والسياحة بعد جائحة «كوفيد – 19»، كما سيسهم التجمع العالمي لخبراء السياحة في القمة العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة في تعزيز روح التعاون المشترك بين الدول والمنظمات في صناعة قطاع ملهم ومبتكر من أجل مستقبل مستدام للسياحة.

وقال وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، عن الحدث الافتراضي الأول من نوعه، إن القمة العالمية «ستُقام مع دخول قطاع السياحة حقبة جديدة من الازدهار… وستجمع القمّة قادةً عالميين من القطاعين العام والخاص، لتكون بذلك حجر أساس لبناء مستقبل أفضل ومشرق يستحقه القطاع».

ويمثل استخدام «الميتافيرس» في القمة مثالاً على أرض الواقع لاستراتيجية السياحة الرقمية في المملكة، حيث كانت المملكة أطلقت مطلع العام الحالي استراتيجيتها للسياحة الرقمية التي تمتد لثلاث سنوات كخطوة أساسية لتطوير القطاع، حيث تشمل الاستراتيجية عدداً من البرامج والمبادرات لتطوير بيئة عمل ذكية تدعم رحلة التحول الرقمي في القطاع، بحيث تستفيد منها منظومة السياحة في المملكة، وتسهم بذلك أيضاً في تمكين التقنية لتقديم خدمة متميزة مع إجراءات وقائية عالية المستوى لملايين الحجاج الذين يزورون المملكة سنوياً.

وبدأت السعودية بالفعل الاستثمار في المشروعات السياحية التي تعزز الابتكار، وكان أبرزها مشروع مدينة «نيوم»، الذي أصبح مشروع السياحة الأكثر طموحاً في العالم، حيث ستكون هذه المدينة المستقبلية، التي يتم تطويرها في شمال غربي المملكة، معرضاً عالمياً للتصميم الرائد والتجارب الرقمية المثيرة، والمدن الذكية ومجالات الأبحاث.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here