ترمب يلوّح برد على حكم «التجارة العالمية» لصالح الصين

0

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه ليس على علم بحكم أصدرته منظمة التجارة العالمية في نزاع تجاري مع الصين؛ لكنه سينظر فيه.

وأعاد ترمب التأكيد على أنه ليس من المعجبين بمنظمة التجارة، التي قالت مساء الثلاثاء إن الولايات المتحدة انتهكت القواعد العالمية بفرضها رسوماً بمليارات الدولارات في خضم حرب التجارة التي خاضها ترمب ضد الصين.
وبسؤاله عن القرار لدى مغادرته البيت الأبيض، قال ترمب إنه لم يطلع عليه. وتابع: «سيتعين علينا إذن عمل شيء ما حيال منظمة التجارة، لأنهم سمحوا للصين بأن تفلت بجريمتها. سننظر في ذلك. لكنني لست من المعجبين بمنظمة التجارة – بوسعي أن أقول هذا من الآن. لعلهم أسدوا إلينا معروفا كبيراً».

وعلى الجانب الآخر، رحبت الصين بقرار منظمة التجارة العالمية الذي أعلنت فيه أن العقوبات الأميركية المفروضة على السلع الصينية في 2018 كانت «غير متوافقة» مع قواعد التجارة الدولية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ونبين إن الصين «تثمن الحكم الموضوعي والعادل»، وأن القرار يظهر أن «الولايات المتحدة هي التي تنتهك القواعد الدولية حقا» و«تتخلى» عن المنظمات الدولية عندما لا تخدم المصالح الأميركية.

ومن جهة أخرى، وفيما يعد مباركة لصفقة محتملة شائكة، أعلن ترمب مساء الثلاثاء أنّ مجموعة «أوراكل» للبرمجيات ومقرّها كاليفورنيا باتت «قريبة جداً» من التوصّل إلى اتفاق مع منصّة الفيديوهات القصيرة «تيك توك» المملوكة من مجموعة «بايت دانس» الصينية، التي تهدّد واشنطن بحظرها إذا لم تضع عملياتها في الولايات المتّحدة تحت إشراف أميركي. وقال ترمب أمام الصحافيين في البيت الأبيض: «سنتّخذ قراراً قريباً جداً»، معرباً عن تقديره لرئيس مجموعة أوراكل، لاري إليسون، وهو أحد المقرّبين منه.

وإذا توصّلت المجموعة الأميركية إلى اتفاق مع المالك الصيني لـ«تيك توك»، فمن شأن هذا الأمر أن يجنّب التطبيق الذي يحظى بشعبية كبيرة في أوساط المراهقين أن يواصل عمله في الولايات المتّحدة حيث يهدّد ترمب بحظره بتهمة التجسّس على الأميركيين لحساب الحكومة الصينية.

ووفقاً لشبكة «سي إن بي سي»، كان من المتوقع أنّ توقع أوراكل خلال ساعات اتفاقاً مع تيك توك تصبح بموجبه المجموعة الأميركية «الشريك التكنولوجي الموثوق به» للتطبيق. وحاولت وكالة الصحافة الفرنسية التحقّق من صحّة هذه المعلومات لكنّها لم تحصل على ردّ في الحال من أوراكل ولا من تيك توك، كما امتنعت وزارة الخزانة الأميركية عن التعليق على المسألة.

لكنّ توقيع الاتفاق بين الطرفين لا يعني دخوله حيّز التنفيذ، إذ إنّه سيبقى بحاجة لأن تصادق عليه لجنة «سايفوس» المسؤولة عن مراجعة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة.

وكان وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين قال إنّه اطّلع خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي على مشروع اتفاق ينصّ على شراكة بين تيك توك وأوراكل، من دون أن يوضح طبيعة العلاقة التي سترعى هذه الشراكة. وأكّد كلّ من تيك توك وأوراكل وجود مثل هذا المشروع، من دون أن يقدّم أي منهما أي تفصيل عن فحواه. وفقاً للعديد من وسائل الإعلام الأميركية، فإنّ المجموعة الصينية ليست بتاتاً في وارد بيع تطبيقها الشهير.

من جهتها، نقلت صحيفة «فايننشال تايمز» عن مصادر لم تسمّها أنّ الاتفاق ينصّ على أن يصبح المقرّ الجديد للعمليات العالمية لـ«تيك توك» في الولايات المتّحدة، وأن تصبح أوراكل مساهماً أقلياً في ملكيّة المنصّة، على أن يبقى «بايت دانس» المالك لأغلبية أسهمها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here