تطلع سعودي لريادة أعمال عالمية في التقنيات الخضراء والطاقة النووية

0

برعاية الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، انطلقت أمس فعاليات المؤتمر العالمي لريادة الأعمال بإجماع المشاركين على أن السعودية باتت منصة مثالية لانطلاق رواد الأعمال في جميع القطاعات، وذلك لوجود مجتمع متكامل يوفر مقومات النجاح للأفكار الخلاقة.
وأشار المتحدثون في جلسات اليوم الأول إلى أن الوقت الحالي يشكل فرصة مواتية لتحقيق النجاحات في قطاع ريادة الأعمال في ظل التسارع الذي تعيشه المملكة، والحيوية التي يتمتع بها الاقتصاد السعودي، خاصةً بعد نجاح تجربتها في تكييف الأعمال مع جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد19».

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز إن قطاع الطاقة في بلاده يعمل لتقليل انبعاثات الكربون في الشرق الأوسط، ولا يبحث عن الدعم؛ بل عن العمل التشاركي لإيجاد تقنيات تسهل الأمور، مشيراً إلى أن العالم يرغب بالعمل مع السعودية للوصول إلى تكنولوجيا تخدم الحلول الخضراء.
وجاء حديث الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال فعاليات المؤتمر حيث قال «لدينا برنامج توطين ونقدم دعماً للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، حيث لا نرغب في فشلهم وخروجهم من المجال»، موضحاً أنه يجري العمل على تدريب كوادر من أبناء الوطن على برنامج المملكة النووي.

وحول دعم المملكة لشباب الأعمال، قال وزير الطاقة السعودي «يجب ألا ننسى أن من يقود رؤية السعودية 2030 شاب طموح للغاية ولا يعرف كلمة «مستحيل» وما دمنا محظوظين بقائد بمثل هذه الصفات، فمن البديهي أن في هذا البلد عدداً كبيرا من الشابات والشباب بالطموح والحماس والعزم نفسه يعملون لمستقبلهم ومستقبل بلدهم». وسلط وزير الطاقة السعودي خلال مشاركته الضوء على 14 شابا وشابة من فريق عمله في وزارة الطاقة، حققوا نجاحات خلال العمل في الوزارة.
وأضاف وزير الطاقة السعودي «إن المكاتب والحاضنات مكتظة بجيل مفعم بالحيوية من شابات وشبان متعلمين ومليئين بالحماس، الجيل القادم هو جيل واعد، يثبت جدارته على أرض الواقع».

ويتناول المؤتمر الذي انطلقت أعماله، أمس، تحت شعار «نعيد – نبتكر – نجدد» على مدى 4 أيام، عدداً من المواضيع التي تهدف إلى مساعدة رواد الأعمال على التوسع في أعمالهم في جميع أنحاء العالم، وإكسابهم المهارات اللازمة لمواجهة الأزمات وتعزيز مرونة ممارسة الأعمال، وذلك خلال أكثر من 100 جلسة نقاش يشارك فيها أكثر من 150 متحدثاً، وبحضور رواد أعمال ومستثمرين وخبراء وصناع قرار من 180 دولة.

وسيبحث المشاركون موضوع بناء نظام عالمي موحد لريادة الأعمال، مع تسليط الضوء على ريادة الأعمال والابتكار والفرص الاستثمارية، وتمكين صانعي سياسات الأعمال من الاستماع لرواد الأعمال ومعرفة التحديات التي تواجههم في سبيل وضع إجراءات أكثر مرونة وتعزيز سهولة واستمرارية العمل الريادي.

وتضمن المؤتمر معرضاً مصاحباً وورش عمل وأقساماً للابتكار، وعدداً من الفعاليات الهادفة إلى تنمية روح الريادة والابتكار لدى الشباب في العالم؛ للإسهام في التنمية الريادية المستدامة، كما يوفر فرصة مثالية لاستيعاب الدروس التي قدمتها الجائحة العالمية، والتعرف على أفضل الممارسات في التعامل مع الأزمات، والمحافظة على مرونة النشاطات التجارية واستمراريتها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here