تعافي السياحة العالمية على الأبواب

0

تضاعف عدد السياح الأجانب في عام 2022 مقارنةً بالعام الذي سبقه، ويُتوقع أن يعود إلى مستويات ما قبل جائحة «كوفيد – 19» في 2023 بفضل رفع القيود عن السفر خصوصاً في الصين، على ما توقعت منظمة السياحة العالمية.

وبلغ عدد السياح في العالم 917 مليوناً العام الماضي، في مقابل 455 مليوناً في السنة السابقة، على ما أوضحت المنظمة التابعة للأمم المتحدة وتتخذ من مدريد مقراً لها. ورأت المنظمة أن النتائج «أقوى مما كان متوقعاً».
وفي حين كان عدد السياح في العالم العام الماضي يشكل 63% فقط من المستوى المسجل في 2019 قبل جائحة «كوفيد – 19»، توقعت منظمة السياحة العالمية أن يشكّل عددهم 80 – 95% خلال عام 2023.

وجاء في تقرير منظمة السياحة العالمية أنه «بالنظر إلى المستقبل، يُتوقع أن تعزز السياحة العالمية تعافيها في 2023 مدعومةً بالطلب، لا سيما من آسيا والمحيط الهادئ مع انفتاح الأسواق والوجهات» السياحية. وسجلت أوروبا وهي الوجهة السياحية الأكبر في العالم، وصول 585 مليون سائح العام الماضي، ما يشكل 80% تقريباً من مستويات ما قبل الجائحة.

إلا أن القارتين الأفريقية والأميركية استعادتا 65% فقط من عدد الزوار مقارنةً بمرحلة ما قبل الوباء، في حين بلغت النسبة 23% فقط في منطقة المحيط الهادئ بسبب القيود الأكثر صرامةً المفروضة في إطار مكافحة الجائحة.
وفي غضون ذلك، تنقل الملايين من عمال المدن في جميع أنحاء الصين أمس (الأربعاء)، قبل ذروة السفر الجماعي في عطلة السنة القمرية الجديدة المتوقعة يوم الجمعة، بينما يتطلع قادة الصين إلى تحريك اقتصادها المتضرر من جائحة «كوفيد – 19».

ومع رفع المسؤولين بعض أشد قيود مكافحة فيروس «كورونا» في العالم الشهر الماضي، توافد العمال على محطات السكك الحديدية والمطارات للتوجه إلى البلدات الصغيرة والمنازل الريفية، مما أثار مخاوف من تفشي الفيروس على نطاق واسع.

وينظر الاقتصاديون والمحللون إلى موسم العطلات، المعروف باسم عيد الربيع، بحثاً عن انتعاش الاستهلاك في ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد أن أشارت بيانات الناتج المحلي الإجمالي الجديدة، يوم الثلاثاء، إلى تباطؤ اقتصادي حاد في الصين.

وقد يؤدي أي تباطؤ ممتد إلى تفاقم التحديات السياسية التي تواجه الرئيس شي جينبينغ، الذي يتعين عليه تهدئة جيل الشباب المتشائم الذي نزل إلى الشوارع في نوفمبر (تشرين الثاني) في احتجاجات تاريخية ضد سياسة «صفر كوفيد» التي كان يناصرها آنذاك.

وبينما يتوقع بعض المحللين أن يكون التعافي بطيئاً، أعلن نائب رئيس الحكومة الصينية ليو هي، أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في سويسرا، يوم الثلاثاء، أن الصين منفتحة على العالم بعد عزلة على مدى ثلاث سنوات بسبب الجائحة.

وقال مسؤولو إدارة الهجرة الوطنية إنه في المتوسط، تنقل نحو نصف مليون شخص داخل الصين أو خارجها يومياً منذ فتح الحدود في الثامن من يناير (كانون الثاني) الجاري، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الحكومية.

لكن مع خروج العمال من المدن الكبرى، مثل شنغهاي، حيث يقول المسؤولون إن الفيروس بلغ ذروته، يتجه الكثيرون إلى البلدات والقرى، الأمر الذي يجعل كبار السن غير المطعمين أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، لا سيما أن أنظمة الرعاية الصحية أقل تجهيزاً. وأعلن مسؤولو الصحة المحليون يوم الأربعاء، أن معدل الإصابة في مدينة قوانغتشو الجنوبية، عاصمة الإقليم الأكثر اكتظاظاً بالسكان في الصين، تجاوز الآن 85%.

ويتم الآن تزويد العيادات في القرى والبلدات الريفية بالأكسجين، كما تم نشر المركبات الطبية في الأماكن التي تعد معرَّضة للخطر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here