تفاؤل بنجاح “بريكست” يرفع الإسترليني

0

دفع التفاؤل بنجاح مفاوضات بريكست الخاصة بالترتيبات التجارية بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي أمس الخميس العملة البريطانية إلى الارتفاع مقابل الدولار واليورو، بينما توقع محللون في أسواق الصرف أن يواصل الجنيه الإسترليني ارتفاعه خلال الأشهر المقبلة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، قد تخلى يوم الأربعاء عن موقفه المتشدد تجاه تمديد المفاوضات مع الكتلة الأوروبية، وأسقط الموعد النهائي للانسحاب من المفاوضات الذي كان مقرراً له أمس الخميس.

ويرى محللون في أسواق الصرف أن مفاوضات بريكست ستتمكن من النجاح وتوقيع اتفاق تجاري بين الطرفين خلال الفترة المقبلة بين منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني ونهايته. ويبدو أن تضاؤل فرص فوز الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية بدورة ثانية، وتقدم حظوظ منافسه جو بايدن، ساهما في تليين موقف رئيس الوزراء البريطاني تجاه المفاوضات التجارية مع أوروبا.

يذكر أن بايدن سبق أن أعلن أنه سيعطي أولوية للمفاوضات التجارية مع الكتلة الأوروبية، وهو موقف يختلف عن موقف ترامب الذي وعد بتوقيع اتفاق شراكة تجارية كبير وسريع مع بريطانيا، كذلك تربط جونسون علاقات صداقة شخصية مع ترامب.

وتشير المعلومات المسرَّبة من اجتماع قمة قادة الكتلة الأوروبية التي بدأت أمس الخميس وتستمر حتى اليوم الجمعة، إلى أن موضوع بريكست كان من المواضيع الرئيسية التي نوقشَت، لكن البيان الختامي سيذكر فقط “أن المزيد من التقدم مطلوب في مفاوضات بريكست، وأن المحادثات ستتكثف خلال الأيام والأسابيع المقبلة”، وذلك وفقاً لما ذكر موقع “باوند ستيرلنغ” البريطاني.

ويبدو أن الجميع في دول المجموعة يتوخى الحذر في إصدار قرار نهائي حول بريكست قبل ظهور نتائج الانتخابات الأميركية التي ستكون لها انعاكاسات مباشرة على ترتيب العلاقات بين الكتلة وبريطانيا.

وتتوقع أسواق الصرف أن يتواصل ارتفاع سعر الإسترليني خلال الأشهر الباقية من العام. وبناءً على هذه التوقعات، ارتفع صرفه في التعاملات الصباحية بلندن أمس الخميس، مقابل العملة الأميركية إلى 1.301 دولار، وأمام العملة الأوروبية إلى 1.107 يورو.

في هذا الشأن، قال المحلل المالي البريطاني روبرت بستون، إنه يتوقع نجاح الطرفين، البريطاني والأوروبي، في التوصل إلى اتفاق بنسبة 100%، وأن يستفيد الإسترليني من ذلك.

من جانبها، توقعت محللة العملات في مصرف “رابو بانك”، جين فولي، صعود العملة البريطانية إلى 1.123 يورو خلال ثلاثة أشهر.

أما محلل أسواق الصرف في بنك باركليز البريطاني، نيكولاس سوغورو بولس، فقد بدأ متشائماً، واستبعد توقيع اتفاق تجاري كامل بين الكتلة الأوروبية وبريطانيا. وقال إنه يتوقع “حدوث اتفاق تجاري محدود”. ولكنه قال: “على أية حال، إن التراجع الذي شهده الإسترليني خلال الأسابيع الماضية سيتوقف”.

وخرجت المملكة المتحدة رسمياً من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/ كانون الأول الماضي، ولكنّها لا تزال خاضعة للقوانين الأوروبية حتى نهاية ديسمبر/ كانون المقبل، في فترة انتقالية تأمل خلالها لندن وبروكسل التوصل إلى اتفاق تجاري ينظم علاقة انسياب التجارة بين بريطانيا ودول الكتلة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here