تفاؤل سعودي باقتصاد عالمي أكثر متانة لمواجهة الصدمات المستقبلية

0

تفاءل مسؤولون سعوديون، أمس، بخروج مجموعة العشرين، برئاسة السعودية، بمنهاج سياسات وتوصيات تعزز من تعافي الاقتصاد العالمي، والخروج من نفق تداعيات أزمة جائحة كورونا، والوصول إلى اقتصاد عالمي أكثر متانة لمواجهة أي صدمات مستقبلية.

وقال وزير المالية، محمد الجدعان، إن قمة قادة دول مجموعة العشرين تهدف إلى المضي على خطى روح التعاون، خصوصاً في ظل أزمة عالمية تعصف بالاقتصاد والصحة العالميين.

وأشار الجدعان إلى أن رئاسة المملكة لمجموعة العشرين أطلقت المبادرة التاريخية لتعليق مدفوعات خدمة الدين، التي أتاحت للدول الأكثر فقراً في هذه الفترة الحرجة تأجيل سداد الديون المستحقة عليها هذا العام، والاستفادة من هذه المبالغ لتوظيفها في مواجهة الجائحة.

وزاد الجدعان، في تصريحات لوكالة «واس»، أن القمة المقبلة ستعزز سبل التعاون الدولي لدعم مرحلة التعافي الاقتصادي العالمي، ووضع أسس متينة لمرحلة نمو قوي مستدام متوازن شامل، مستطرداً: «سنتمكن من تجاوز هذه الأزمة العالمية، والخروج منها باقتصاد عالمي أكثر متانة لمواجهة أي صدمات مستقبلية».

ومن ناحيته، أفاد الدكتور أحمد الخليفي، محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، بأن السعودية حققت كثيراً من الإنجازات المرتبطة بجدول أعمال المجموعة، بينها تنسيق السياسات وإيجاد الحلول وتطوير المبادرات، موضحاً أن ذلك جاء رغم أن الأولوية الجماعية الملحة لاجتماعات وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية هذا العام كانت التغلب على جائحة كورونا، وآثارها الصحية والاقتصادية المتداخلة.

ولفت الخليفي إلى أن السعودية استمرت في بذل جهود حثيثة، بتعاونها مع مركز الابتكار التابع لبنك التسويات الدولية، للعمل على مبادرة «التسارع التقني لمجموعة العشرين» لاستكشاف حلول للتحديات الإشرافية والتنظيمية من قبل المهتمين بالتقنية المالية في العالم، إضافة إلى وثيقة المبادئ التوجيهية رفيعة المستوى بشأن الشمول المالي الرقمي للنساء، والشباب، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، التي تستهدف فجوات الشمول المالي لهذه الفئات، وتعزيز الخدمات المالية الرقمية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here