توقعات بتمسك «أوبك» بسياساتها

0

قالت ستة مصادر من «أوبك+» لـ«رويترز» أمس (الخميس)، إن التحالف سيتمسك على الأرجح بالاتفاق الحالي ويوافق على زيادة مستهدفة محدودة أخرى في الإنتاج لشهر يونيو (حزيران)، عندما يجتمع في الخامس من مايو (أيار) المقبل، رغم توقعات من روسيا بانخفاض إنتاجها أكثر.

وتعمل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بقيادة روسيا فيما يعرف باسم (أوبك+)، على إلغاء تخفيضات الإنتاج القياسية المطبَّقة منذ انتشار جائحة «كوفيد – 19» في عام 2020… لكنّ كبار المستهلكين بقيادة الولايات المتحدة يضغطون على المجموعة لزيادة الإنتاج بوتيرة أسرع، خصوصاً أن العقوبات الغربية أضرّت بالإنتاج الروسي.

وبموجب اتفاق تم التوصل له في يوليو (تموز) من العام الماضي، فمن المقرر أن تزيد المجموعة إنتاج النفط بواقع 432 ألف برميل يومياً كل شهر حتى نهاية سبتمبر (أيلول) لتُنهي بذلك تدريجياً كل كمية خفض الإنتاج. وفي الشهر الماضي، وافقت المجموعة على المضي قدماً في الزيادة المقررة للإنتاج في مايو.

وتضغط دول مستهلكة كبرى بقيادة الولايات المتحدة على التحالف لتعزيز الإنتاج بوتيرة أسرع، خصوصاً مع فرض عقوبات غربية على الإنتاج الروسي. لكن «أوبك+» تصر على الإنتاج وفقاً للمستهدَف المتفَق عليه لديها وهو توجه من المرجح أن يستمر.

وتُظهر البيانات أن إنتاج المجموعة يقلّ بمقدار 1.45 مليون برميل يومياً عن المستهدف في مارس (آذار) مع بدء الإنتاج الروسي في التراجع. وأظهرت وثيقة من وزارة الاقتصاد الروسية اطّلعت عليها «رويترز» أن روسيا قد تشهد تراجعاً في إنتاج النفط يصل إلى 17% في 2022 مع مواجهتها صعوبات بسبب العقوبات الغربية. وسيكون نطاق التراجع هو الأكبر منذ التسعينات عندما عانى قطاع النفط من قلة الاستثمارات.

وفي غضون ذلك، تراجعت أسعار النفط قليلاً لكنّ أداءها تأرجح أمس (الخميس)، مع موازنة المستثمرين بين تراجع الإمدادات الروسية واحتمال تضاؤل الطلب على الوقود في الصين.

وتراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 10 سنتات أو 0.09% إلى 105.22 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:12 بتوقيت غرينتش. وصعدت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأميركي سنتاً واحداً أو 0.01% إلى 102.03 دولار.

وزادت عقود كل من خام برنت والخام الأميركي 30 سنتاً (الأربعاء) بفعل مخاوف من شح إمدادات النفط العالمية وتراجع آخر في مخزونات نواتج التقطير والبنزين في الولايات المتحدة.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة ارتفعت بمقدار 692 ألف برميل فقط الأسبوع الماضي، وهو مستوى دون التوقعات، في حين هبطت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل ووقود الطائرات، إلى أدنى مستوى لها منذ مايو 2008.

وقد ينخفض إنتاج النفط الروسي بما يصل إلى 17% في عام 2022، وفقاً لوثيقة لوزارة الاقتصاد الروسية اطلعت عليها «رويترز»، في الوقت الذي تواجه فيه البلاد ضغوطاً بسبب العقوبات الغربية.

وفي الصين، أغلقت العاصمة بكين بعض الأماكن العامة وزادت الفحوص في أماكن أخرى أمس، مع شروع معظم سكان المدينة البالغ عددهم 22 مليوناً في إجراء المزيد من الاختبارات الجماعية لـ«كوفيد – 19» بهدف تجنب إغلاق شبيه بالذي شهدته شنغهاي. وتسبب الإغلاق الأخير في تعطيل المصانع وسلاسل التوريد، مما أثار مخاوف بشأن النمو الاقتصادي في البلاد.

وقد يؤدي تباطؤ النمو العالمي بسبب ارتفاع أسعار السلع الأولية واستمرار الصراع الروسي – الأوكراني إلى تفاقم مخاوف الطلب على النفط.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here