حصاد الصين والمحصول الأسترالي يهدئان ثورة أسواق القمح

0

تراجعت أسعار العقود الآجلة للقمح لمعظم شهور التسليم المقبلة في تعاملات بورصة شيكاغو للسلع، بفضل موسم الحصاد في الصين أكبر مستهلك للقمح في العالم واستمرار نمو المحصول للسنة الثالثة على التوالي في أستراليا أحد أكبر مصدري القمح في العالم.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن وزارة الزراعة والشؤون الريفية الصينية القول إن الصين جمعت 55 في المائة من محصول موسم الشتاء حتى أول من أمس، وهو ما يعني تحقيق هذه النسبة قبل يومين من الموعد الذي حققته في العام الماضي، مضيفة أن تقارير الأرصاد تشير إلى أن الأحوال الجوية ستكون مناسبة لموسم الحصاد. وكانت الفيضانات غير المعتادة في فصل الخريف قد أثارت المخاوف بشأن الإنتاج وعززت توقعات الاستيراد.

وارتفعت مساء أول من أمس أسعار العقود الآجلة للقمح في بورصة شيكاغو بأكثر من 5 في المائة، بعد أن كانت قد سجلت أكبر خسائر أسبوعية لها منذ شهرين. وبحسب توبين جوري المحلل الاقتصادي في مجموعة «كومنولث بنك أوف أستراليا»، فإن الهجمات الصاروخية الروسية على ميناء ميكوليف الروسي الذي يعد أحد أهم موانئ تصدير الحبوب في أوكرانيا أسهم في ارتفاع الأسعار. ورغم ذلك تراجعت الأسعار أمس، بنسبة 1 في المائة إلى 10.83 دولار، لكل بوشل تسليم يوليو (تموز) المقبل. كما تراجعت أسعار الذرة بسبب الظروف الجوية المؤاتية في مختلف مناطق الزراعة بالولايات المتحدة، ما يعزز الآمال في محصول وفير.

وتتجه أستراليا صوب إنتاج قياسي للقمح لثالث عام على التوالي في 2022 بدعم من طقس جيد دعم الزراعة في أنحاء مناطق زراعة الحبوب، الأمر الذي يخفف المخاوف العالمية من قلة الإمدادات.

وانخفضت إمدادات القمح العالمية هذا العام بعد الغزو الروسي لأوكرانيا الذي أوقف الشحنات من إحدى أهم مناطق التصدير في العالم ودفع أسعار الحبوب إلى تسجيل زيادة حادة وأثار مخاوف من أزمة غذاء عالمية. كما أضاف تحرك الهند في الآونة الأخيرة لحظر الصادرات والطقس السيئ في الولايات المتحدة إلى المخاوف المرتبطة بوفرة الحبوب الغذائية.

ووفقاً لتقديرات أيكون كومودوتيز للسمسرة، أنهى المزارعون في أستراليا، التي أصبحت ثاني أكبر مصدر للقمح في العالم في 2021 – 2022، زراعة محصول العام الحالي من القمح على مساحة بلغت 35.7 مليون فدان، وهي أعلى مساحة على الإطلاق.

وعلى الرغم من أنه من السابق لأوانه تحديد الحجم الكلي لمحصول 2022 – 2023 الذي يجري حصاده بحلول نهاية العام، بدأ تجار ومحللون يتوقعون أن يكون الإنتاج الكلي بين 30 و35 مليون طن، وهو ما لا يبتعد كثيراً عن محصول 2021 – 2022 الذي تجاوز 36 مليون طن.

لكن بيانات وزارة الزراعة الأميركية كشفت أن إنتاج القمح العالمي سينخفض إلى 774.83 مليون طن في 2022 – 2023 مقارنة مع 779.29 مليون طن قبل عام.

في الأثناء، نقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية عن إيلينا تورينا المحللة بـ«اتحاد الحبوب الروسي»، أن روسيا صدّرت 1.26 مليون طن من القمح في مايو، وهو ما يعادل نحو ضعف الكمية التي تم تصديرها قبل عام. ووصل إجمالي صادرات الحبوب لشهر مايو إلى 1.81 مليون طن.

ومنذ بداية الموسم الحالي (الذي بدأ في يوليو من العام الماضي وينتهي في يونيو/ حزيران الحالي) صدّرت روسيا 41.7 مليون طن من الحبوب، أي أقل بـ14 في المائة من العام الماضي، منها 35 مليون طن من القمح، بتراجع بـ9 في المائة عن العام الماضي.

وتوقعت تورينا أن تنشط التعاقدات للموسم التالي حالياً، موضحة أن الأسابيع الثلاثة الماضية شهدت إقبالاً من كبار التجار فقط، حسبما نقلت وكالة «بلومبرغ». وأشارت تورينا إلى أنه من المحتمل أن يتم تصدير مليون طن إضافي من القمح في يونيو الحالي، وفقاً لحصة القمح التي تسمح روسيا بتصديرها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here