حل أزمة أدوية السرطان والأمراض المستعصية: إنجاز مؤقت؟

0

أكد وزير الصحة العامة، فراس الأبيض، في تصريح عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أنّه “خلال الأسبوعين الماضيين، وبعد اجتماعات مكثّفة مع الأطراف المعنية، توصلنا إلى انفراج قريب في ملف الأدوية”.

وأعلن، أنه “سيتم في الأيام القليلة المقبلة تحويل المبالغ المطلوبة من مصرف لبنان إلى شركات الأدوية في الخارج، وستبدأ دفعات من أدوية علاج السرطان بالوصول إلى لبنان قريباً”.

من جهته، أكد نقيب الصيادلة، غسان الأمين، في حديث لـ”المدن” أننا “سنشهد انفراجاً في الأيام المقبلة في ملف أدوية الأمراض المستعصية، والأمور باتت واضحة بعد عدة اتصالات مكثفة بين حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، ووزير الصحة، فراس الأبيض. وحدث اجتماع في المصرف للبت في هذا الملف”. وتابع الأمين: “بالتالي، ستبقى أدوية السرطان والأمراض المستعصية مدعومة ومتوفرة، بحدود 18 إلى 20 مليون دولار شهرياً. أما بالنسبة لمستحقات المستوردين العالقة في مصرف لبنان، فقد تم العمل أيضاً على حلحلة الملف وجدولته لتسديدها”.

وعن أزمة التهريب واحتكار الدواء، أشار الأمين إلى أن “كل دولة تقوم بدعم مواد معينة، سيكون هناك محاولة لتهريبها واحتكارها. ولكن الآن، مع آلية اعتماد وصفة طبية بالإضافة لأوراق ثبوتية، أصبح من الصعب تهريب الأدوية المدعومة”.

هذا، وأكد مصدر في وزارة الصحة، في حديث مع “المدن”، “أن مشكلة أدوية السرطان والأمراض المستعصية لها عدة أسباب، منها عدم فتح الاعتمادات من قبل مصرف لبنان. ولكن الآن، هذه المشكلة تم حلّها مع المصرف. وستبقى هذه الأدوية مدعومة. ولكن قد تتكرر الأزمة لاحقاً لأن ملف الدعم مرتبط مباشرة بمصرف لبنان، وفتح الاعتمادات للشركات المستوردة قد تتأخر في حال طرأت مستجدات، كما يحصل في أي مادة مدعومة”.

وأضاف المصدر، “هذا عدا عن العقبات الأخرى المتمثلة باحتكار الشركات لهذه الأدوية، والتهريب الذي عملت وزارة الصحة على وضع آلية للحد منه، عبر اشتراطها أن يقدم المريض أوراقاً ثبوتية مع الوصفة الطبية من الطبيب المعالج، في كل مرة يطلب فيها الدواء”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here