«دلتا» أبرز مخاوف «المركزي» الأوروبي

0

حذّرت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، من أن الزيادة السريعة في عدد الإصابات بفيروس كورونا، التي تسببها المتحورة «دلتا» تمثل «مصدراً متزايداً لعدم اليقين» بالنسبة إلى اقتصاد منطقة اليورو.

وقالت إن «تعافي اقتصاد منطقة اليورو يسير على الطريق الصحيح… لكن الوباء ما زال يلقي بظلاله، خصوصاً أن المتحورة دلتا تشكل مصدراً متزايداً لعدم اليقين». وأوضحت أن هذه النسخة سريعة الانتشار يمكنها أن تثبط التعافي «في قطاع الخدمات، خصوصاً السياحة والضيافة».

وقالت لاغارد إن منطقة اليورو في طريقها لتحقيق نمو اقتصادي قوي في الربع الثالث، رغم ظهور الاختناقات في القطاعات الرئيسية، مع عودة المنطقة موحدة العملة إلى مستويات ما قبل الأزمة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام المقبل. وكشف البنك المركزي الأوروبي عن أهداف جديدة للسياسة النقدية، الخميس، تشير إلى دعم أطول لاقتصاد منطقة اليورو المكروب، تماشياً مع التزامه الحديث بتعزيز التضخم المنخفض كثيراً ولنحو عشر سنوات عن هدفه البالغ 2 في المائة.

وقال البنك المركزي الأوروبي، الذي يتخذ من فرانكفورت مقراً له، إنه يخطط للإبقاء على سعر الفائدة «عند مستوياته الحالية أو أقل» حتى يتحقق ويستقر هدف التضخم في النهاية عند الهدف السنوي الجديد للبنك وهو 2 في المائة، مشيراً إلى أن ذلك «قد يعني أيضاً فترة انتقالية يكون فيها التضخم أعلى من الهدف بشكل معتدل».

وجاء ذلك بعد أن أعلنت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، هذا الشهر، أن البنك يخطط لاعتماد هدف التضخم السنوي الأعلى بنسبة طفيفة وهو 2 في المائة، والذي كان توصية رئيسية لمراجعته النقدية الأولى منذ 18 عاماً. ويتمثل الهدف الحالي في نسبة تقل قليلاً ولكنها تقترب من 2 في المائة.

وتزامن إعلان البنك مع كشف أرقام صادرة، الخميس، أن ثقة المستهلكين بمنطقة اليورو انخفضت 1.1 نقطة في يوليو (تموز)، مقارنة مع الرقم المسجل في يونيو. وقالت المفوضية الأوروبية إن تقديراً أولياً أظهر أن معنويات المستهلكين بمنطقة اليورو انخفضت إلى – 4.4 هذا الشهر من – 3.3 في يونيو.

وكان اقتصاديون استطلعت «رويترز» آراءهم توقعوا زيادة إلى – 2.5 نقطة. وفي الاتحاد الأوروبي ككل، هبطت معنويات المستهلكين 1.1 نقطة إلى – 5.6 نقطة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here