رئاسة السعودية لـ «العشرين»… تنسيق متواصل لتدابير تخفف تبعات الجائحة على أسواق العمل

0

تدفع رئاسة السعودية لمجموعة العشرين، التي تفصلها أيام عن انعقاد قمة القادة – الأكبر على مستوى الاقتصاد والتأثير العالمي – إلى التنسيق من أجل تعزيز تدابير فاعلة تخفف تبعات جائحة «كورونا» على أسواق العمل، في وقت خلصت فيه الاجتماعات الوزارية ومجموعات العمل المنضوية تحت «العشرين» إلى جملة مقترحات لسياسات تدعم التوظيف، وفتح فرص العمل، لا سيما في ظل ظروف جائحة «كورونا المستجد» الحالية.

وأكد المهندس أحمد الراجحي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، أن الاجتماعات الوزارية ومجموعات العمل في العشرين عملت تجاه تعزيز سياسات التوظيف والتعاون والتنسيق الدولي على جميع الأصعدة، بهدف معالجة تحديات أسواق العمل القائمة والمتجددة، واتخاذ تدابير فاعلة للتصدي لآثار جائحة فيروس كورونا على العاملين وأسواق العمل.

وأبان الراجحي أن اجتماع مجموعة عمل التوظيف الأخير ركز على جهود تعزيز عملية التعافي الاقتصادي من الآثار التي أوجدتها الجائحة على أسواق العمل، مشيراً إلى أن انعقاد القمة المزمع قريباً سيكون الختام الرسمي للجهود المبذولة من خلال إقرار البيان الختامي ودعم السياسات الأولوية لأعمال مجموعة عمل التوظيف، التي حرصت على معالجة قضايا توظيف الشباب، وتكييف النظم الاجتماعية، وتطبيق المناهج السلوكية في صنع السياسات.

وحسب الراجحي، سيتواصل العمل والتنسيق مع وزراء الدول لتعزيز التركيز على عملية التعافي الاقتصادي بعد الجائحة، وذلك انطلاقاً من روح التضامن لتطوير تدابير فاعلة، وتنفيذها من أجل تخفيف تبعات جائحة فيروس كورونا على أسواق العمل والمجتمعات.

وأفاد الراجحي، في تصريحات أدلى بها لوكالة «واس»، بأن قمة مجموعة «تواصل العمل» أكدت التزام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين بإحراز تقدم ملموس في تمكين النساء والشباب من دخول أسواق العمل بشكلٍ أكبر، ومعالجة تحديات تمكين المرأة بطريقة شاملة من خلال مسارات العمل المختلفة التي تضم مجموعة من المبادرات القطاعية للفئات الأقل حظوة بالفرص، مع وضع إجراءات تصب في مصلحة النساء والشباب.

واستطرد أن ذلك يأتي خلال دعم المبادرات التي صدر منها «تمكين ودعم التمثيل الاقتصادي للمرأة»، مشيراً إلى أن النقاشات في القمة شملت ضرورة تحقيق استقرار علاقات العمل، وتفعيل المبادئ الأساسية والحقوق في بيئة العمل في ظل تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية ضد «كورونا»، من خلال مواءمة الإجراءات المتخذة مع الظروف الوطنية.

وأوضح المهندس الراجحي، أن مجموعة عمل التوظيف تحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين ألقت الضوء على ضرورة توفير التدريب للعمال، وتحسين تطلعاتهم، ودعم توفير وظائف كريمة للجميع، كما أكدت أن هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لزيادة جودة فرص العمل المقدمة للنساء، وتعزيز الأجور المتساوية في الوظائف نفسها أو قيم العمل المتساوية.

ولفت إلى أن الوزارة ركزت على مناقشة ثلاث قضايا رئيسية في أولوياتها، وهي: تمكين الشباب للانتقال إلى سوق العمل، وتكييف نظم الحماية الاجتماعية لعكس أنماط العمل المتغيرة، وتطبيق المناهج السلوكية في صنع سياسات أسواق عمل قوية.

من جهته، بيّن الدكتور فهد التركي رئيس مجموعة الفكر بمجموعة العشرين، نائب الرئيس للأبحاث في مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك»، أن المجموعة عملت على طرح توصيات سياسية لتعاون عالمي شمولي لإدارة مخاطر هذه الجائحة، والاتفاق على تدابير منسقة تحسن القدرة على الاستجابة في حالات الطوارئ المماثلة حال حدوثها في المستقبل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here