رابطة المودعين: بيان مصرف لبنان يضخ إيجابية مزيفة

0

أشارت رابطة المودعين في بيان، الى أنه “بعد أكثر من عام ونصف من الأزمة المصرفية والاقتصادية والمالية، وبالرغم من المغالطات القانونية التي شابت التعميم 154 لمصرف لبنان، يطالعنا مصرف لبنان ببيان يضخ فيه إيجابية مزيفة ويمن اللبنانيين باستشرافه للأزمات وأهمية هندساته المالية التي حمت لبنان وشعبه من الأسوأ، تلك الهندسات التي أهدت المصارف مليارات الدولارات دون أي مقابل”.

ورأت أن “هذا البيان ليس إلا محاولة جديدة لشراء الوقت دفعا للغضب الشعبي الآتي لا محالة في ظل استفحال الأزمة، ولذلك لا بد من تبيان ما يلي:

يريد مصرف لبنان بعد أن غطى احتجاز المصارف لأموال المودعين، إعطاء الناس فتات من أموالها، وكأنه يعطي المودع مصروف جيب من أمواله ليصرف منها بعد رفع الدعم، وذلك بعدد أن أفقر بسياساته هو والمصارف المودعين وأذلهم، يريد اليوم أن يخفف من عدد العائلات المحتاجة للدعم عبر إعطاء المودعين ما يمكنهم فقط من شراء السلع الاساسية بعد رفع الدعم.

في كسر جديد لهيبة القانون أمام عصبة المصارف، وخلافا لقانون النقد والتسليف في ما يتعلق بمهام المصرف المركزي، وبشكل خاص المادة 70 منه، أن يقوم المركزي بمهمة “إطلاق المبادرات” أو “التفاوض” مع المصارف على تسديد حقوق الناس وودائعها، وكأن المصرف المركزي يقر بأن المصارف متوقفة عن الدفع، فيفاوضها، بدل أن يلزمها، على اعتماد آلية تبدأ بموجبها بتسديد تدريجي للودائع.

من مخيلته حدد رياض سلامة مبلغ 25,000 ألف دولار دون تبيان مصدر تأمين الدولار ودون الإتيان على ذكر باقي المبالغ، فيكون بذلك يمارس كابيتال كونترول و hair cut غير قانونيين ولكن معلنين منظمين بآلية غير واضحة لناحية تحديد الودائع السابقة لـ 17 تشرين وكما أصبحت، متناسيا أن المودعين قد خسروا أكثر من 70% من قيمة هذه الودائع وأن امتناع المصارف عن دفعها لهم بالعملة التي أودعوها بها هي مخالفة قانونية وتشكل جرائم منصوص عليها في قانون العقوبات اللبناني، كما وأن الدولار الذي يطمح لدفعه للناس هو غير موجود فعليا وليس سوى وهم.

سبق لمصرف لبنان أن أطلق منصة صيرفة في حزيران الماضي إلا أنها فشلت فشلا ذريعا في تحقيق الهدف الذي أنشئت لأجله، إلا إذا كان هدفها غير المعلن تفقير المواطنين، ولعل تفعيلها من جديد بعد إدخال المصارف كلاعبين جدد في الصرافة لن يغير في أسعار سعر الصرف في السوق الموازية شيئا ولن تتمكن من ضبطه خاصة إذا كان سعر الصرف الذي ستنطلق به المنصة أقل مما هو عليه في السوق، خاصة وأن مصرف لبنان نفسه يقر بأن السعر تحدده عملية العرض والطلب للدولار، وإن تدخل مصرف لبنان لضبط سعر الصرف وإن كان يمكن أن يحصل فهو عبر ضخ دولارات جديدة في السوق وهو ما لا يملك مصرف لبنان منه الا القليل اليوم.

إن تأكيد مصرف لبنان بأنه لا يزال يؤمن بيع الدولار للمصارف على سعر الصرف الرسمي للمواد الأولية التي قررت الحكومة دعمها، وبأنه ملتزم ببيع هذه الدولارات على السعر الرسمي ليس سوى اسكيزوفرانيا مصرفية حقيقية خاصة في ظل إطلاق منصة صيرفة فإنه إذ لا يزال يكرس أسعار صرف عديدة ويعتبر السعر الرسمي هو 1507 ل.ل للدولار علما ان الدعم الذي يمارسه وبالشكل الذي يتم فيه هو مخالف للقانون، والترشيد المنشود لهذا الدعم لا يبدو قريبا في ظل غياب الحكومة.

إن مثل هكذا بيان يدخل في خانة الحلول المجتزأة وتكرس النهج السابق لناحية “المعالجة” الموضعية للأزمات، وهذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلا. على مجلس النواب تحمل مسؤوليته تجاه المودعين ووضع التشريعات اللازمة للحد من النزف ولكف يد مصرف لبنان عن البطش في مصير الإيداعات والمودعين ووضع خطة شاملة وشفافة ترصد كل جوانب الأزمة وتطرح حلولا عادلة لا تحمل المودعين فيها عبئا إضافيا”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here