روسيا تدعو «بريكس» إلى «إجراءات منسقة» لمواجهة المخاطر

0

قال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف إن روسيا، التي تعاني من عقوبات غربية، دعت مجموعة بريكس للاقتصادات الناشئة إلى اتخاذ إجراءات منسقة للتصدي للمخاطر الاقتصادية العالمية. وأبلغ سيلوانوف اجتماعاً لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزي لدول بريكس، مساء الاثنين، بأن التشديد العالمي للسياسة النقدية، وقيام الغرب بتنفيذ سياسة لم يسبق لها مثيل للعقوبات يثيران مخاطر ركود تضخمي عالمي وأزمة غذاء.

وتضم مجموعة بريكس البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. وأشار سيلوانوف أيضاً إلى مخاطر أزمة اقتصادية عالمية وسط تقويض للثقة في نظام أسعار الصرف والنظام المالي في العالم. وفي غضون ذلك، أظهر تقرير لـ«غرفة الحسابات الروسية»، وهي هيئة برلمانية تعنى بالرقابة المالية، أن إيرادات الموازنة الاتحادية ارتفعت بنسبة 35.5 في المائة أو ما يعادل 1.87 تريليون روبل (نحو 30.3 مليار دولار) على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2022.

ووفقاً للبيانات التي نقلتها وكالة «تاس» الروسية يوم الثلاثاء، فقد ارتفعت عائدات النفط والغاز بمقدار 1.8 مرة، أو 1.3 تريليون روبل (21.1 مليار دولار) نتيجة ارتفاع أسعار النفط في الأورال، وسعر الدولار مقابل الروبل. وشهدت الإيرادات غير النفطية والغاز ارتفاعاً بنحو 513.6 مليار روبل (8.3 مليار دولار) أو بنسبة 13.9 في المائة.
وأظهر التقرير أن إجمالي إيرادات الموازنة الاتحادية بلغ 7.169 تريليون روبل (نحو 116.5 مليار دولار)… لكن هذه الإحصاءات لم تشر إلى تأثير ما بعد الاجتياح الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير (شباط) الماضي، وما إذا كان هناك تضرر لموازنة منذ ذلك الوقت.

كما نقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية عن إيلينا تورينا، المحللة بـ«اتحاد الحبوب الروسي»، أن البلاد صدّرت 1.26 مليون طن من القمح في مايو (أيار)، وهو ما يعادل نحو ضعف الكمية التي تم تصديرها قبل عام.
ووصل إجمالي صادرات الحبوب لشهر مايو إلى 1.81 مليون طن. ومنذ بداية الموسم الحالي (الذي بدأ في يوليو «تموز» من العام الماضي وينتهي في يونيو «حزيران» الجاري)، صدّرت روسيا 41.7 مليون طن من الحبوب، أي أقل بنسبة 14 في المائة عن العام الماضي، منها 35 مليون طن من القمح، بتراجع بنسبة 9 في المائة عن العام الماضي.

وتوقعت تورينا أن تنشط التعاقدات للموسم التالي حالياً، موضحة أن الأسابيع الثلاثة الماضية شهدت إقبالاً من كبار التجار فقط، حسبما نقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء. وأشارت تورينا إلى أنه من المحتمل أن يتم تصدير مليون طن إضافي من القمح في يونيو الجاري، وفقاً لحصة القمح التي تسمح روسيا بتصديرها.

لكن في مؤشر عكسي يدل على ركود داخلي، تراجعت مبيعات السيارات الروسية بنسبة 84 في المائة خلال شهر مايو الماضي، حيث أصابت العقوبات والعزلة الدولية القطاع، الذي كان في السابق يجذب الاستثمارات الأجنبية، بما يشبه الجمود.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن رابطة الأعمال الأوروبية القول إنه تم بيع أقل من 25 ألف سيارة الشهر الماضي، فيما تعد أدنى حصيلة مبيعات منذ 2006 على الأقل، وأقل من عشر المستويات الشهرية التي تم تسجيلها في شهور الذروة في الماضي.

وقال ازات تيمرخانوف المستشار بمركز إحصاء السيارات «افتوستات»: «بضعة تجار ما زالوا يقومون ببيع مخزونهم»، مضيفاً: «ولكنه ينفد سريعاً… مصنعان من بين أكثر من 20 مصنعاً لصناعة السيارات ما زالا يعملان، واحد منهما مملوك للدولة والآخر مصنع صيني».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here