روسيا تصعّد ضد عمالقة الإنترنت «الغربيين»

0

فيما تشير إحصاءات روسية إلى ارتفاع عدد مستخدمي الإنترنت بنحو 6 ملايين شخص بنهاية عام 2020، تصعد روسيا من مواجهة شركات التكنولوجيا «الغربية» الكبرى، خاصة الأميركية. وقالت محكمة روسية، يوم الثلاثاء، إنها فرضت غرامات مالية على عملاقي التكنولوجيا الأميركيين «غوغل» و«فيسبوك» بسبب فشلهما في حذف محتوى تعتبره موسكو غير قانوني.

وفي إجراء عقابي، أبطأت روسيا بالفعل شبكة «تويتر» للتواصل الاجتماعي لعدم حذفها محتوى محظوراً، وذلك في إطار مسعى لموسكو لكبح شركات التكنولوجيا الغربية وتعزيز ما تسميه «سيادتها» على الإنترنت. وفي أبريل (نيسان)، أصدرت محكمة روسية 3 غرامات مالية على «توتير» قيمتها الإجمالية 8.9 مليون روبل، عن اتهامات بأنها فشلت في حذف محتوى محظور. وفرضت أيضاً غرامة على تطبيق «تيك توك» عن مخالفات مماثلة هذا العام.

وقالت محكمة تاغانسكي الجزئية في موسكو إنها فرضت غرامة 26 مليون روبل (353 ألفاً و890 دولاراً) فيما يتعلق بـ8 اتهامات منفصلة ضد «فيسبوك»، في حين أمرت «غوغل» بدفع ما إجماليه 6 ملايين روبل عن 3 مخالفات مختلفة. وأضافت المحكمة أن الشبكتين كلتيهما أُدينتا بمخالفات إدارية. وامتنعت «غوغل روسيا» عن التعقيب، كما لم ترد «فيسبوك» حتى الآن على طلب للتعقيب.

وفي نهاية الشهر الماضي، أعلنت روسيا عن إطلاق شبكة «ميغاكامبس» Megacampus الجديدة للتواصل الاجتماعي، التي توفر لمستخدميها إمكانية إنشاء وتبادل المحتوى المعرفي عبر الإنترنت.

ويمكن للمستخدمين الاستفادة من خدمات الشبكة، عبر تطبيق خاص للهواتف والأجهزة المحمولة، إذ توفر هذه الشبكة إمكانية عقد الأحداث والاجتماعات الصوتية والمرئية من خلال الإنترنت، كما سيتمكن مستخدموها من تنظيم مناظرات ومحاضرات وجلسات خاصة للأسئلة والأجوبة، وسيؤمن التطبيق إمكانية تسجيل وحفظ الملفات التي أنشأها المستخدم.

وتبعاً لمؤسس ورئيس الشبكة، غريغوري أفيتوف، فإن «الدافع الرئيسي لاستحداث هذه الشبكة كان الحاجة لما يسمى بالمحتوى الذكي على شبكات الإنترنت الحديثة»، فالشبكات الاجتماعية الحالية، تبعاً له، «لا تلبي احتياجات المستخدمين الذين يسعون لصنع محتوى ذي قيمة، والخوارزميات الموجودة فيها تسعى للترويج للمحتوى الترفيهي أو المحتوى الذي يعود بالنفع لجهات معينة».

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here