«زووم» تعتزم التوسع في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط

0

كشفت منصة الاتصال المرئي العالمية «زووم» عن اعتزامها زيادة حضورها في السوق السعودية، وسط توجه الرياض لتسريع اقتصادها الرقمي، والإسهام في تعزيز ونمو الأعمال التجارية للشركات، في ظل الاهتمام الحكومي بهذا التوجه الذي يتزامن مع رئاسة المملكة أعمال واجتماعات دول «مجموعة العشرين» الافتراضية، وصولاً إلى قمة العشرين في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وقال سامر طيان، المدير الإداري في شركة «زووم» بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لـ«الشرق الأوسط»: «يمنحنا طموح الحكومة السعودية لتسريع اقتصادها الرقمي ثقة كاملة في الإمكانات التي تمثلها هذه السوق لـ(زووم)، حيث نعمل حالياً على زيادة وجودنا في المنطقة»، مفصحاً عن تطلع الشركة لفتح مكتب في السعودية، ومركز للبيانات في المنطقة.

ووفق طيان، تعد الأسواق الخليجية عموماً، والسعودية خصوصاً، مهمة للغاية بالنسبة إلى «زووم»، في ظل تركيز المنطقة على التحول الرقمي، والاهتمام الشديد باستخدام تقنية «زووم» للتواصل المرئي من مجتمع المستخدمين المتنامي.

وزاد طيان: «تقوم (زووم)، في ظل جائحة كورونا، بمساعدة الحكومات والهيئات الحكومية في جميع أنحاء العالم، على مواصلة أداء واجباتها العامة بأمان وفاعلية، ونشعر أيضاً بمسؤولية كبيرة»، مشيراً إلى أن «زووم» ساهمت في تعزيز ونمو الأعمال التجارية للشركات، ودعمت اقتصادات البلدان خلال الجائحة.. وإلى تفاصيل أكثر في الحوار التالي:

تحدي الفيروس

يقول طيان، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «يمثل فيروس كورونا تحدياً لكثير من الشركات، لكن الوباء أوجد أيضاً فرصاً للابتكار؛ مع دخول بلدان في جميع أنحاء العالم في حالة إغلاق كامل، كان على الشركات اعتماد وتنفيذ التقنيات، وتحويل نماذج أعمالها من أجل ضمان استمرارية الأعمال في هذه الأوقات غير المسبوقة»، وأضاف: «ساهمت منصة التواصل المرئي في مساعدة قطاع الأعمال في المنطقة مع الإغلاق الاقتصادي الاحترازي الذي بدأ مارس (آذار) الماضي… نحن متفائلون بأعمالنا في منطقة الخليج».

تضاعف الطلب

ووفق طيان، تكشف الإحصائيات الأخيرة على مستوى دولة الإمارات أن نمو تسجيل المستخدمين المجاني في الإمارات زاد 105 في المائة، بدءاً من أبريل (نيسان) من هذا العام، مقارنة بيناير (كانون الثاني) من العام ذاته.
وعن التوجهات المقبلة للشركة في النصف الثاني من هذا العام، قال طيان: «نعمل من كثب مع السلطات ذات الصلة، ومقدمي خدمات الاتصالات في الإمارات والسعودية، لضمان أن تقدم (زووم) لمستخدميها بيئة آمنة للتواصل والتعاون، مع ضمان أن خصوصيتهم محمية تماماً، وفقاً لقوانين ولوائح الدولة».

وأضاف: «بالنظر إلى الأرقام، تضخم استخدام (زووم) بين عشية وضحاها، متجاوزاً بكثير ما توقعناه عندما أعلنا لأول مرة عن رغبتنا في المساعدة في أواخر فبراير (شباط). وهذا يشمل أكثر من 100 ألف مدرسة في 25 دولة تبنت عرضنا لمساعدة الأطفال على مواصلة تعليمهم عن بعد».

وأفاد بأنه «بدءاً من نهاية ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، كان الحد الأقصى لعدد المشاركين في الاجتماعات اليومية، سواء المجانية أو المدفوعة، التي أجريت على (زووم) نحو 10 ملايين. وفي مارس (آذار) من هذا العام، وصلنا إلى أكثر من 200 مليون مشارك في الاجتماع يومياً، سواء الحسابات المجانية أو المدفوعة».

وقال طيان: «منذ أبريل (نيسان) الماضي، وصلنا إلى أكثر من 300 مليون مشارك في الاجتماع يومياً، في الحسابات المجانية والمدفوعة، ومثلت الزيادة نسبة 50 في المائة هذا الشهر، من مارس إلى أبريل».

توسع «زووم»

وفي إطار الاستجابة للتطورات السريعة، لفت المدير الإقليمي لـ«زووم» إلى أن الشركة أعلنت أخيراً عن «زووم من المنزل»، ليتوسع ويشمل الشاشات الذكية، بما في ذلك «أمازون إيكو شو» و«بورتال من فيسبوك» و«غوغل نست هاب ماكس»، مما يوفر «زووم» للأجهزة المستخدمة على نطاق واسع، ويوسع قدراتها في بيئة العمل.

ومن المتوقع، وفق طيان، أن يكون «زووم للمنزل» متاحاً على منصة «بورتال» للجمهور في سبتمبر (أيلول) المقبل. كما من المتوقع أن تكون زووم على كل من منصتي «أمازون إيكو شو» على شاشات العرض الذكية التي تدعم المساعدة، و«غوغل نست هاب ماكس»، بحلول نهاية العام.

 

الأهداف التعليمية

وتابع حول الأهداف التعليمية: «يمكن القول إن (زووم) أصبحت أكثر شيوعاً، ليس فقط بين المدارس ولكن أيضاً بين الجامعات في الشرق الأوسط، نظراً لوجود ثروة من الخبرة في مساعدة المؤسسات التعليمية على تحسين منصة للفصول الدراسية الافتراضية والتعلم عبر الإنترنت».

وأكد أن فرق «زووم» تعمل على تزويد المعلمين والإداريين والطلاب في جميع أنحاء العالم بالموارد التي يحتاجون إليها لإنشاء الفصول الدراسية الافتراضية بسرعة، والمشاركة في الفصول عبر الإنترنت، ومواصلة دراستهم عبر الإنترنت.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here