«سابك» و«إكسون موبيل» تبدآن تشغيل مصنع في ساحل الخليج الأميركي

0

أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، وشركة «إكسون موبيل» الأميركية، عن بدء التشغيل الناجح للمنشأة التصنيعية التابعة لـ«مشروع تنمية ساحل الخليج» في ولاية تكساس الأميركية، حيث ستنتج المنشأة الجديدة المواد المستخدمة في منتجات التعبئة والتغليف والزراعة ومواد البناء والملابس ومبردات السيارات.

وتضم المنشأة، بحسب المعلومات الصادرة، أمس، وحدة تكسير بخاري بالإيثان بطاقة تبلغ 1.8 مليون طن متري سنوياً، ووحدتي بولي إيثيلين بطاقة تصل إلى 1.3 مليون طن متري سنوياً، إضافة إلى وحدة إيثيلين غلايكول الأحادي بطاقة 1.1 مليون طن متري سنوياً. وأكد المهندس عبد الرحمن الفقيه نائب الرئيس التنفيذي للبتروكيماويات في «سابك»، اعتزاز الشركاء بهذا الإنجاز، مثنياً على قدرة فرق العمل على بدء تشغيل كل وحدات المصنع بأمان قبل انتهاء عام 2021. وعبّر الفقيه عن أمله في أن يعزز هذا الفصل الجديد في مسيرة مشروع تنمية ساحل الخليج من دورنا كجزء فاعل في خدمة المجتمع المحلي على ساحل الخليج في تكساس.

من جانبها، أشادت كارين ماكي، رئيس شركة «إكسون موبيل للكيماويات» بالانتهاء المبكر من بناء مصنع الكيماويات المصمم بأحدث التقنيات وبأقل من الميزانية المحددة، «من خلال الاستفادة من خبرتنا في مجال تخطيط وتنفيذ المشروعات العالمية، مع الحفاظ على سلامة وصحة المشاركين في المشروع»، مشيرة إلى أن هذا الإنجاز يعزز مكانة الشركة ويسهم في تلبية الطلب العالمي المتزايد على المنتجات المتخصصة، كما يعكس الاستثمار الناجح في ساحل الخليج الأميركي.

وبدأ بناء المصنع في الربع الثالث من عام 2019، ما أسهم في توفير 6 آلاف وظيفة تقريباً في مجال البناء، فيما يعمل في المصنع حالياً أكثر من 600 موظفٍ بنظام التوظيف المباشر.

يذكر أن التعاون بين «سابك» و«إكسون موبيل» يمتد لأربعين عاماً في مشروعات بتروكيماوية مشتركة، ويمثل مشروع تنمية ساحل الخليج أول مشروع مشترك بينهما في منطقة الأميركيتين. وتعد «سابك» الشريك التشغيلي لمشروعين مشتركين مع «إكسون موبيل» في السعودية، وهما شركة كيميا في الجبيل (شرق البلاد) ومشروع ينبت في ينبع (غرب المملكة). وتنقسم حصص ملكية مشروع تنمية ساحل الخليج مناصفة بين الشريكين، فيما تتولى «إكسون موبيل» تشغيل الموقع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here