«شتاء العملات المشفرة»… ما أسباب «انهيار» العملات الرقمية؟

0

عانت العملات المشفرة من تراجع كبير هذا العام، حيث فقدت تريليوني دولار من حيث القيمة منذ ذروة الانتعاش في عام 2021.

وحسب تقرير نشرته شبكة «سي إن بي سي»، تعتبر «بيتكوين» أكبر عملة رقمية في العالم وتراجعت بنسبة 70 في المائة عن أعلى مستوى لها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي عند 69 ألف دولار تقريباً.

وقد أدى ذلك إلى تحذير العديد من الخبراء من سوق هابطة طويلة تُعرف باسم «شتاء العملات المشفرة». وقع آخر حدث من هذا القبيل بين عامي 2017 و2018.

ولكن هناك شيء ما حول الانهيار الأخير يجعله مختلفاً عن الانكماش السابق في العملة المشفرة – تميزت الدورة الأخيرة بسلسلة من الأحداث التي تسببت في انتقال العدوى عبر صناعة العملات المشفرة بسبب طبيعتها المترابطة واستراتيجيات العمل.

من 2018 إلى 2022

في عام 2018، تراجعت عملة الـ«بيتكوين» وغيرها من العملات بشكل حاد بعد ارتفاعها في عام 2017.

كانت السوق في ذلك الوقت غارقة بما يسمى عروض العملات الأولية، حيث ضخ الناس الأموال في مشاريع التشفير التي ظهرت عشوائياً – لكن الغالبية العظمى منها انتهى بها الأمر بالفشل.

قالت مديرة الأبحاث في شركة «كايكو» للبيانات المشفرة، كلارا ميدالي، لشبكة «سي إن بي سي»: «كان انهيار عام 2017 إلى حد كبير بسبب انفجار فقاعة الكريبتو».

لكن الانهيار الحالي بدأ في وقت سابق من هذا العام نتيجة لعوامل اقتصادية بما في ذلك التضخم المتفشي الذي تسبب في قيام الاحتياطي الفيدرالي الأميركي والبنوك المركزية الأخرى برفع أسعار الفائدة. لم تكن هذه العوامل موجودة عام 2017.

يتم تداول «بيتكوين» والعملات المشفرة الأخرى على نطاق أوسع بطريقة مرتبطة بأصول المخاطر الأخرى، ولا سيما الأسهم. سجلت «بيتكوين» أسوأ ربع لها منذ أكثر من عقد في الربع الثاني من العام. في الفترة نفسها، انخفض مؤشر «ناسداك» بأكثر من 22 في المائة. حول هذا الانخفاض الحاد للسوق الكثيرين في هذا المجال من مستثمرين إلى مقرضين فجأة.

بالتأكيد، هناك أوجه تشابه بين الانهيار اليوم والانهيارات الماضية – وأهمها الخسائر الكبيرة التي تكبدها المتداولون المبتدئون الذين تم إغراؤهم بالعملات المشفرة من خلال الوعود بالعائدات العالية.

لكن الكثير قد تغير منذ آخر انهيار كبير فكيف وصلنا إلى هنا؟

لا استقرار «العملات المستقرة»

«TerraUSD» أو «UST»، عملة مستقرة خوارزمية، وهي نوع من العملات المشفرة التي كان من المفترض أن تكون مرتبطة بالدولار الأميركي. عملت من خلال آلية معقدة تحكمها خوارزمية. لكن «UST» فقدت ربط عملتها بالدولار مما أدى إلى انهيار العملة الشقيقة لها «لونا» أيضاً.

أدى هذا إلى حدوث صدمة في صناعة العملات المشفرة، وكان له أيضاً آثار غير مباشرة على الشركات المعرضة لخسائر «UST»، ولا سيما صندوق التحوط «Three Arrows Capital» أو «3AC».

قالت ميدالي: «كان انهيار Terra blockchain وUST غير متوقع على نطاق واسع بعد فترة من النمو الهائل».

طبيعة رافعة الإقراض

بنى مستثمرو العملات المشفرة كميات هائلة من الديون المالية بفضل ظهور مخططات إقراض مركزية وما يسمى «التمويل اللامركزي»، وهو مصطلح شامل للمنتجات المالية التي تم تطويرها على «blockchain”.

لكن طبيعة الديون المالية كانت مختلفة في هذه الدورة عن الأخيرة. في عام 2017. تم توفير القروض إلى حد كبير لمستثمري التجزئة عبر المشتقات في بورصات العملات المشفرة، وفقاً لمارتن غرين، الرئيس التنفيذي لشركة «Cambrian Asset Management».

عندما تراجعت أسواق العملات المشفرة في عام 2018. تم تصفية تلك المراكز المفتوحة من قبل مستثمري التجزئة تلقائياً في البورصات، حيث لم يتمكنوا من تلبية طلبات الهامش، مما أدى إلى تفاقم البيع.

قال غرين: «في المقابل، تم توفير القروض التي تسببت في البيع القسري في الربع الثاني من عام 2022 إلى صناديق التشفير ومؤسسات الإقراض من قبل المودعين بالتجزئة للعملات المشفرة الذين كانوا يستثمرون لتحقيق العائد».

عوائد عالية ومخاطر عالية

«Celsius»، الشركة التي قدمت للمستخدمين عوائد تزيد عن 18 في المائة لإيداع عملاتهم المشفرة لديها، أوقفت عمليات السحب للعملاء الشهر الماضي. تصرفت الشركة نوعاً ما مثل البنك. أخذت العملات المشفرة المودعة لديها وأقرضتها للاعبين الآخرين بعائد مرتفع. استخدم هؤلاء اللاعبون العملات للتداول. وسيتم استخدام الأرباح التي تحققها «Celsius» من العائد لتسديد أموال المستثمرين الذين أودعوا العملات المشفرة.

ولكن عندما ضرب الانكماش الاقتصادي، تم وضع نموذج العمل هذا على المحك. تستمر «Celsius» في مواجهة مشكلات السيولة واضطرت إلى إيقاف عمليات السحب مؤقتاً لإيقاف إصدار التشفير من البنك بشكل فعال.

العدوى عبر «3AC»

إحدى المشكلات التي أصبحت واضحة مؤخراً هي مدى اعتماد شركات التشفير على القروض لبعضها البعض.

«3AC»، هو صندوق تحوط يركز على العملات المشفرة في سنغافورة وكان أحد أكبر ضحايا تراجع السوق. كشفت «3AC» نفسها لعملة «لونا» وتكبدت خسائر بعد انهيار«UST». ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» الشهر الماضي أن «3AC» فشلت في تلبية طلب الهامش من مقرض التشفير «BlockFi» وتم تصفية مراكزها. ثم تخلف صندوق التحوط عن سداد قرض بأكثر من 660 مليون دولار من «Voyager Digital».

نتيجة لذلك، قدمت «3AC» طلباً للإفلاس بموجب الفصل 15 من قانون الإفلاس الأميركي.

وقالت ميدالي: «بشكل عام، كان شهر يونيو (حزيران) والربع الثاني ككل صعباً للغاية بالنسبة لأسواق العملات الرقمية، حيث شهدنا انهيار بعض أكبر الشركات في جزء كبير منه بسبب سوء إدارة المخاطر والعدوى من انهيار 3AC، أكبر صندوق تحوط للعملات المشفرة». وتابعت: «من الواضح اليوم أن كل بنك مركزي كبير تقريباً فشل في إدارة المخاطر بشكل صحيح. لقد حصلت شركة 3AC على قروض من كل بنك تقريباً ولم تتمكن من سدادها بعد الانهيار الأوسع للسوق، مما تسبب في أزمة سيولة وسط عمليات استرداد عالية من العملاء».

هل انتهت الهزة؟

ليس واضحاً متى ستستقر اضطرابات السوق. ومع ذلك، يتوقع المحللون أن يكون هناك المزيد من الانهيار في المستقبل حيث تكافح شركات التشفير لسداد ديونها ومعالجة عمليات سحب العملاء.

وقال رئيس الأبحاث في «CoinShares» جيمس باترفيل: «يمكن أن تكون قطع الدومينو التالية التي ستسقط هي منصات تبادل العملات المشفرة».

حتى اللاعبين المعروفين مثل «Coinbase» تأثروا بانخفاض الأسواق. في الشهر الماضي، قامت الشركة بتسريح 18 في المائة من موظفيها لخفض التكاليف. شهدت بورصة العملات المشفرة الأميركية انهياراً في أحجام التداول مؤخراً بالتزامن مع انخفاض أسعار العملات الرقمية.

وقال باترفيل إن المتداولين في العملات المشفرة الذين يعتمدون على معدات الحوسبة المتخصصة لتسوية المعاملات على «blockchain» قد يواجهون مشكلة أيضاً.

وأضاف في مذكرة بحثية الأسبوع الماضي: «لقد رأينا أيضاً أمثلة على التعثر المحتمل، حيث يُزعم أن المتداولين لم يدفعوا فواتير الكهرباء الخاصة بهم، مما قد يشير إلى مشكلات في التدفق النقدي». وقال: «هذا هو السبب المحتمل في أننا نرى بعضهم يبيعون ممتلكاتهم».

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here