اشار امين عام الاوقاف في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ حسن شريفة الى ان الوضع في البلد لا يحتمل مشاحنات وكلام عالي النبرة، وعلى الجميع ان يدرك اننا بحاجة الى الهدؤ والتعاون خاصة داخل الحكومة التي عليها عبئ اعادة الثقة بها من خلال تادية الواجب تجاه الوطن والمواطن وهذا الواجب يحتم عليها اداء مختلفا عن الماضي وبعيد عن المناكفات حتى لا يتعطل العمل الحكومي المطلوب ان يفعل ويعطي نتيجة نحن ننتظرها منها وهذا الامر يتطلب التآلف بين اعضائها، ولذلك نقول للجميع انظروا بواقعية لاوضاع بلدنا الاقتصادي ولموضوع النازحيين الذي يحتاج الى متابعة واقعية بعيدا عن الحسابات والحساسيات السياسية التي لا تنفع بلدنا ولا تنفع في عودة النازحين الى بلدهم باشراف الحكومة السلطات السورية حيث لا يحق لاي كان ان يتدخل معها في كيفية التعاطي مع هذا الملف كما هو موقفنا من اي تدخل خارجي معنا ورفضنا لهذا التدخل .

واعتبر في خطبة الجمعة في مسجد الصفا في بيروت، ان محاربة الفساد واجب للجميع وايضا بعيدا عن المحسوبيات والحساسيات، ولذلك نقول ان المحاسبو يجب ان تطال الجميع وكل مخالف وكل فاسد ايا يكن ومهما كان لاننا نريد لبلدنا ان يرتاح من هذا الفساد الذي ضرب جسم الدولة فارهقها ومن هنا علينا جميعا ان نتعاون لما فيه خير مصلحة وطننا ليس في ضرب الفلساد انما في كل شي فيه اذية لهذا الوطن الذي يجب ان نعيش فيه ابناء وطن واحد اذا غرق غرقنا جميعا واذا نجا نجينا جميعا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here