صندوق النقد يلتقي “رابطة المودعين”: لإشراك المجتمع المدني بالمفاوضات

0

بعد رسالة كانت وجّهتها رابطة المودعين إلى صندوق النقد الدولي، دعت فيها الصندوق إلى عدم حصر التفاوض مع المنظومة التي تدير الدولة اللبنانية، والتي كانت مسؤولة عن إيصال البلاد إلى هذا الانهيار بسبب فسادها، لا بل الاجتماع أيضاً بكافة شرائح المجتمع بما فيها النقابات والمجموعات المدنية، التي ناضلت وما زالت تناضل لاسترجاع حقوق الناس، دُعيت رابطة المودعين للمشاركة في اللقاء، جمع وحدة الاقتصاد والسياسيات في رابطة المودعين اللبنانيين، بوفد من صندوق النقد الدولي المتواجد في لبنان، للبحث في سبل التوصل إلى خطّة مالية تساعد لبنان في أزمته.

وتام خلال اللقاء تفنيد وتفصيل المبادئ العشرة التي تضمنتها رسالة الرابطة، وقد شدّدت رابطة المودعين أثناء اللقاء، على ضرورة حماية المودعين الصغار والمتوسطين في لبنان، من خلال شطب جزء كبير من الدين العام، ممّا يعطي قدرة للدولة على إنعاش الاقتصاد الوطني، وبالتالي إعادة هيكلة القطاع المصرفي بشكل يحمي صغار ومتوسطي المودعين، ضمن أي خطة مالية قد يتم العمل بها.

ولفتت الرابطة إلى التعاطي السلبي للحكومة اللبنانية مع إشراك المجتمع المدني والمجتمع الأهلي والمودعين خصوصًا، في المفاوضات لإقرار أي خطة مالية، والتعتيم الحاصل على طريقة أخذ القرار في الدوائر الرسمية، معتبرة أن هذا الاجتماع، هو اجتماع أوليّ، لم يتم التطرق فيه إلى الأمور التقنية بعد، إنما جرى تبادل وجهات النظر حول العملية السياسية والتقنية وكيفية إجراء المشاورات، وكيفية إقرار السياسات العامة.

وقد أبدت الرابطة استعدادها للتعاون مع صندوق النقد، من خلال تأمين كافة المستندات اللازمة للمخالفات المالية والقانونية التي قامت بها الدولة اللبنانية، طالبة في الختام من صندوق النقد الدولي، الالتزام بالشفافية خلال التفاوض، ودفع الدولة اللبنانية نحو إقرار الإصلاحات المطلوبة في خطة واضحة، وعادلة، وشاملة.
واتفق الطرفان على مواصلة النقاش وتوسيعه ليشمل مجموعات مدنية شريكة، للتوصل إلى إقرار خطة ترضي جميع الأطراف.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here