عاصفة طبيعية في توقيتها وضررها الزراعي قد يكون كبيرا

0

وصلت الـ”هبة” الى لبنان مساء الثلاثاء وستبقى حتى اليوم وستترافق مع تساقط للثلوج سيصل الى حدود 50 سنتمر في المرتفعات المتوسطة،وهذا ما أكده رئيسدائرةالتوقعاتفيمصلحةالارصادالجويّةفي”مطاربيروتالدولي” عبد الرحمن الزواوي، الذي أشار عبر “النشرة” الى أن “معدل درجات الحرارة في لبنان في هذا الشهر يتراوح ما بين 11 و19 درجة ولكن مع العاصفة “هبة” تتراوح الحرارة ما بين 4 الى 14 درجة على الساحل وفي البقاع ما بين ناقص خمس درجات ليلاً وخمس درجات نهاراً”، لافتاً في نفس الوقت الى أن “حدوث عواصف في مثل هذا الوقت من السنة طبيعي ولكن ما يجب أن يُسجّل أن الحرارة هي أدنى من معدلاتها الموسميّة وهذا لا يحصل دائماً”.
“أما في موضوع معدّلات المياه فالسنة الماضية وصل معدل تساقط الأمطار في بيروت الى 370 ملم بينما المعدل العام هو 430 ملم”. هنا يشير زواوي الى أنه “وفي السنة الحالية وصل تساقط المياه الى 300 ملم أيّ أنّها لا تزال ضعيفة لناحية المتساقطات”، معتبرا أن “الجيّد في المسألة أن الثلوج تترافق مع درجات حرارة منخفضة أي أنّه يصمد وهذا الامر مهمّ للآبار الجوفيّة”.

بدوره رئيس تجمع مزارعي البقاع ابراهيم ترشيشي فيعتبر أن “العاصفة تأتي بوقتها فنحن في كانون الثاني ولسنا في تموز وآب وهذا شهر العواصف والأمطار”، مضيفاً: “ما ليس طبيعياً هو إنخفاض درجات الحرارة على الساحل وهذا يعني أن هناك تقلباً في المناخ، وهذا التقلّب سيترجم ضرراً داخل البيوت البلاستيكية وهذا هو الخطير في المسألة”.

يضيف ابراهيم ترشيشي: “عندما تكون درجات الحرارة منخفضة فإنّ النبتة لا تعطي أكثر من 30% من إنتاجها على عكس ما يكون الوضع عندما تكون الحرارة مرتفعة فتكون بكامل إنتاجيتها”، شارحاً أن “هذا الأمر سيؤثر على الزراعة بحيث سنجد قلّة عرض للمنتوجات، وبالتالي حكماً سيؤدي الى ارتفاع أسعارها بشكل كبير جداً”.

إذاً، العاصفة التي تضرب لبنان لا تأتي في غير موعدها بل على العكس، ولكن للأسف تأثيرها سيكون على المنتجات الزراعية وسينعكس ارتفاعا في أسعارها أكثر… هنا وكما في كلّ شيء على المواطن أن يتحضّر لعاصفة الأسعار وتداعياتها الزراعية رغم إنخفاض سعر صرف الدولار مقابل الليرة!.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here