عاملو المستشفيات الحكومية: تحرّكات احتجاجية مطلع السنة

0

دعت الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية جميع العاملين إلى الجهوزية لبدء تنفيذ التحرّكات الاحتجاجية مع بداية عام 2022.

وأعلنت الهيئة، في بيانٍ، على إثر اجتماع عُقد لممثلي المستشفيات الحكومية، أنّه «نتيجة للواقع المأسوي الذي وصلت إليه وحفاظاً على حقوق وكرامة الموظف واستمرارية المرافق الصحية ترى أنه من واجبها رفع الصوت وتدعو جميع العاملين إلى الجهوزية لبدء تنفيذ التحركات الاحتجاجية مع بداية عام 2022 والتي تضمنها القوانين والأنظمة من الاعتصام إلى التجمعات والتظاهرات أمام المراكز الحكومية المعنيّة وصولاً إلى إقفال كل أقسام المستشفيات بما فيها الطوارئ ومراكز اللقاح، وإلى الإضراب العام والشامل»، وذلك إلى حين «وضع حد نهائي وحاسم للسياسات المدمّرة للقطاع وجيشه الأبيض المتفاني بإنسانيته رغم ما يعانيه مادياً ومعنوياً حيث تعمد بعض الإدارات إلى ممارسة أسلوب التهديد والوعيد وهذا ما لن نقبل به بعد اليوم».

وأشارت إلى أنّ «أول مطالبنا غير الخاضعة للتفاوض هو جعل جزء من رواتبنا مدفوعاً بالدولار» معتذرين «من أهلنا لأننا لن نتمكن من التواجد في مراكز عملنا لاستقبالهم وتقديم الخدمات الطبية لهم مع بداية كانون الثاني من عام 2022».

وطلبت «من المؤسسات المعنية كافة نقل المرضى من وإلى المستشفيات، كالصليب الأحمر والدفاع المدني وغيرهما، عدم نقل أي مريض باتجاه أي مستشفى حكومي بالتزامن مع الإضراب الذي سيُحدّد تاريخه في بيان لاحق وذلك تلافياً لإضاعة فرص تقديم العلاج بالسرعة المطلوبة».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here